إسبانيا تكشف أولويات القمر الصناعي المغربي الجديد

أكدت إسبانيا أن إطلاق القمر الصناعي المغربي الثاني محمد السادس سيمكن من السيطرة على الهجرة السرية من خلال مراقبة الأراضي المغربية، فضلا عن الوقاية من الكوارث الطبيعية.

وأوضح رئيس منتدى الصحراوي الكناري، حسب جريدة “المساء” في عددها للخميس، أن من أولويات هذا الجهاز ضمان السيطرة على الهجرة غير الشرعية ومراقبة السواحل المغربية، وهو الشيء الذي يؤثر على كلا من البلدين، كما سيقرب مجالات الاهتمام المشتركة بينهما.

ويهدف هذا القمر الصناعي الجديد إلى مراقبة أراضي التراب المغربي ورسم الخرائط ورصد حالة المناخ والتغيرات البيئية من قبيل التصحر، بالإضافة لأهداف أمنية ومدنية.

وقالت شركة “تاليس إيلينيا سبيس” في بيان على موقعها الإلكتروني، إنه تم إطلاق القمر من محطة غويانا بالساحل الشمالي لأمريكا الجنوبية، ويزن قرابة 1110 كيلوغراما، وهي الشركة التي تكفلت بآليات التصوير.

كما تكلفت شركة “إيرباص ديفانس أند سبيس” بتوفير المنصة والجزء الأرضي لتخطيط البعثات والمراقبة، كما اشترى المغرب بموجب عقد مع فرنسا اثنين من الأقمار الصناعية الكهربائية الضوئية، بقيمة خمسمئة مليون يورو.

وسيمكن هذين القمرين من التقاط صور مراقبة بدقة خمسين سنتيمترا، هذا وستكون محطة المراقبة واستقبال الصور الملتقطة بمحطة التحكم الأرضية التابعة لوزارة الدفاع المغربية في شرق مطار الرباط.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى