إدريس لشكر يعلن قراره بشأن استقالة حسن نجمي من المكتب السياسي

أعلن إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، من مدينة بنسليمان، الأربعاء الماضي، عن قبول استقالة حسن نجمي من عضوية المكتب السياسي للحزب.

وقال إدريس لشكر في ندوة صحفية، على هامش جولته لعدة مدن من أجل التحضير للاستحقاقات المقبلة، إن “استقالة حسن النجمي شفويا كنتُ دائما اعتبرها مجرد مزاج، وكل مرة يختار  أسلوبا فجا يشكل وفق قواعد القانون الجنائي جريمة”.

وأوضح المصدر نفسه، أن “المستقيل قال في الكاتب الأول، وإخوانه وأخواته بالقيادة، نعوت مثل “العصابة” و”البيع والشراء”، لو سايرته في هذا لكان الحل هو التوجه إلى القضاء، لكني أربأ بنفسي أن أقول بذلك، لأني طالما ناضلت من أجل حرية التعبير، وأترك الحقيقة أن تكون تاريخ وحدها”.

وتابع: “هناك من اتهمني بالإلحاد، ومن نسب إلىّ بنت لا تصوم ولا كذا، كلها كانت تعطيني الحق قانونيا التوجه إلى القضاء، لا يمكن لمناضل حقوقي، ومن زار المعتقلات، وحكم عليه بالسجن بأن يزج بأحد في السجن”.

وأفصح المتحدث ذاته، أن “قيادة الحزب توصلت بطلبات لعرض المعني بالأمر على لجنة التحكيم والأخلاقيات لاتخاذ القرار في شأنه، وهذا الأمر سيقرر فيه المكتب السياسي، يمكن لي أن أقرر في الاستجابة للطلب المتكرر لهذا الأخ بالاستقالة”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى