أيت الطالب حول الـAMO: العلاج ليس مجانيا في القطاع الخاص أمام الجميع

كشف وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد أيت الطالب، أن مجانية العلاج لا توفرها المؤسسات الصحية لكل المرضى على حد سواء، مسجلا أن حاملي بطاقة “راميد” الذين تم دمجهم تلقائيا منذ فاتح دجنبر الماضي في التأمين الإجباري الأساسي عن المرض لن يتغير وضعهم مع الخدمات في المستشفيات العمومية، لكن ولوجهم ككل المغاربة إلى المصحات الخاصة يلزمهم بالأداء.

وأقر الوزير اليوم الإثنين في الجلسة العمومية المخصوصة للأسئلة الشفوية بمجلس النواب، بوجود نوع من الارتباك الذي شاب عملية الانتقال من نظام “راميد” إلى نظام الـ AMO ، واعتبر أن الأمور اليوم تمر في مرحلة تجريب، يتم من خلالها تصحيح مسار الادماج بشكل سليم يراعي ضبط المعطيات.

وشدد المسؤول الحكومي أن وزارته ألزمت المراكز الصحية عبر دوريات وزعتها على مسؤوليها، من أجل ضمان حق المواطنين حاملي راميد الذين تم تجويلهم لنظام التأمين الاجباري الأساسي عن المرض في الحصول على الخدمات العلاجية، حتى في هذه الفترة التي تتم من خلالها عملية معالجة البيانات المتعلقة بهؤلاء لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

وكان الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة. مصطفى بايتاس، قد كشف في ندوة سابقة أن الـ AMO لا يجهز على المكتسبات التي يخولها نظام المساعدة الطبية “راميد”، مضيفا أن العكس هو ما حصل حيث يخول النظام الجديد إمكانية الولوج إلى الخدمات العلاجية أيضا في القطاع الخصوصي.


الإصابة تنهي موسم هداف الرجاء السابق





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى