أول ظهور للرئيس الغابوني المحتجز بعد الانقلاب -فيديو

قال رئيس الغابون المحتجز علي بونغو، من مقر إقامته، إنه يطالب العالم والأصدقاء للتحرك ضد من قاموا باعتقاله، مشيرا إلى أن ابنه محتجز في مكان ما وزوجته مفقودة.

جاء ذلك في مقطع فيديو على “تويتر”، اليوم الأربعاء، بعدما أعلن عسكريون، عبر التلفزيون، في وقت سابق، الاستيلاء على السلطة وإلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز بها، وتأكيدهم أن الجيش سيضع حدا للنظام الحالي في البلاد.

وأعلن مجموعة الضباط المشاركين في الانقلاب إغلاق حدود الكونغو حتى إشعار آخر، وقالوا، عبر التلفزيون الرسمي، إنهم يتحدثون باسم لجنة المرحلة الانتقالية وإعادة المؤسسات.

ولفتت المجموعة المؤلفة 12 عسكريا تقريبا، أن هدفها هو الدفاع عن السلام من خلال إنهاء النظام القائم، الذي كان يتبنى سياسات غير مسؤولة تهدد بالدفع بالبلاد إلى الفوضى.

وأكد العسكريون الذين قاموا بالانقلاب أنهم يمثلون جميع قوات الأمن والدفاع في البلاد.

يذكر أن انقلاب الغابون يأتي بعد نحو شهر من الانقلاب الذي شهدته النيجر وقاده الجنرال عبد الرحمن تشياني وأطاح برئيس البلاد محمد بازوم.

وشهدت دول غرب أفريقيا خلال العامين الماضيين 5 انقلابات ناجحة أدت إلى تغيير أنظمة الحكم في 5 دولة بالمنطقة.


إمكانية تسليمه للمغرب.. النيابة العامة الألمانية تكشف لـ”سيت أنفو” مصير محمد بودريقة

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى