أول تعليق للحكومة على وفاة حجاج مغاربة بالديار السعودية

قال الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، إنه لا يتوفر على معطيات بخصوص عدد الحجاج المغاربة الذين لقوا حتفهم بالديار السعودية، أثناء أدائهم مناسك الحج لهذه السنة.

وأضاف بايتاس متحدثا اليوم الخميس، في ندوته الأسبوعية التي يعقدها بعد أشغال المجلس الحكومي، أن هناك جهات وهيئات هي المخول لها الكشف عن عدد وفيات الحجاج المغاربة، موضحا أن هذا الموضوع لم يتم مناقشته بالمجلس الحكومي، وبالتالي يصعب عليه الحديث فيه، لأنه لا يتوفر على المعطيات الكافية.

وكشف دبلوماسيان عربيان في السعودية، أمس، عن وفاة ما لا يقل عن 550 حاجا خلال أداء فريضة الحج في مدينة مكة المكرمة، لأسباب مرتبطة بارتفاع درجات الحرارة القياسي.

ويفوق هذا العدد نظيره من العام الماضي والذي لم يتعد 241 حالة وفاة.

وقال أحد الدبلوماسيين اللذين ينسقان استجابة بلديهما، إن “جميعهم ماتوا بسبب الحرارة” باستثناء شخص أصيب بجروح قاتلة خلال تدافع بسيط بين حشد من الحجاج، مضيفين أن الحصيلة مصدرها مشرحة المستشفى في حي المعيصم بمكة.

وأكد الدبلوماسيان، أن 60 حاجا أردنيا على الأقل لقوا حتفهم أيضا، أي أكثر من العدد الرسمي الذي أعلنته عمّان في وقت سابق الثلاثاء، والذي بلغ 41 وفاة. بذلك ترتفع حصيلة الوفيات إلى 577، بحسب تعداد لوكالة الأنباء الفرنسية.

وأضاف الدبلوماسيان أن العدد الإجمالي في مشرحة المعيصم، أكبر مشرحة في مكة، بلغ 550 جثة. ويتأثر الحج بشكل متزايد بتغير المناخ، وفق دراسة سعودية نشرت الشهر الماضي قالت إن درجات الحرارة في المنطقة التي يتم فيها أداء الشعائر ترتفع بنسبة 0,4 درجة مئوية كل عقد.


مهمة جديدة لطاقم وليد الركراكي في فرنسا

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى