أوجار ينتقد “فوضى” إضرابات أساتذة التعاقد ويربط ارتفاع الأسعار بالظرفية الدولية

كشف محمد أوجار عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار أن الحكومة الحالية لم تبتدع التعاقد في ملف التعليم، وقال إنها ورثته عن الحكومة السابقة التي قادها حزب العدالة والتنمية.

وزاد “أوجار” وهو يتحدث في لقاء نظمته مؤسسة الفقيه التطواني أن ملف أساتذة التعاقد يعرف اليوم حوارا ونقاشا جادين من طرف الوزارة المعنية وشركائها، مشددا على أنه في مقابل ذلك لن يتم القبول بأي مساس بمصلحة التلاميذ أبناء المدرسة العمومية.

وانتقد المسؤول الحزبي ما وصفه بالإضرابات الفوضوية التي يخوضها الأساتذة أطر الأكاديميات في بلد يحكمه القانون، وقال “أنا شخصيا أتعاطف مع المطالب، والوسيلة هي الحوار وليس هدر الزمن المدرسي لأبناء الفقراء”، وشدد على أن الحكومة تبدل مجهودا كبيرا لإيجاد حل عقلاني لملف هذه الفئة.

في سياق آخر برر محمد أوجار الإرتفاعات التي تعرفها أسعار عدد من المواد الأساسية في المغرب، وربطها بالظرفية الدولية وما تشهده من اضطرابات، وقال إنه لا أحد يملك عصى سحرية، بما في ذلك الدول الكبيرة، مستدلا بنسبة التضخم في أوربا ومشاكل التموين في عدد من بلدانها.

وقال المتحدث ذاته “ما نستطيع الوفاء به سنفي به، وكل الأمور التي جاءت في البرنامج الحكومي سنلتزم بها”، وأضاف أنه في الوقت الذي يواجه فيه المغرب بعض الصعوبات بسبب انعكاسات ظرفية دولية، فإن موارده أيضا بدأت تتحسن بفعل الإنتعاش الذي تشهده بعض القطاعات، كصناعة السيارات والطيران، وزاد قائلا أنه لا يجب تسويق نظرة التبخيس وحدها حول المملكة.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى