أربعة أحزاب بتطوان: “البيجيدي” يسعى لبسط سيطرته على مفاصل الدولة

وجّه كل من حزب التجمع الوطني للأحرار، والأصالة والمعاصرة، والاستقلال، والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، سهام نقدهم لرئيس جماعة تطوان، محمد إدعمار وحزبه العدالة والتنمية،  بسبب ما أسمته “سعيهم للتمكن من مفاصل الجماعة أولا، والتوجه العام مستقبلا لبسط سيطرتهم عن كل مفاصل الدولة”.

ونوّه التنسيق الرباعي المشكل من الأحزاب الممثلة بجماعة تطوان في بلاغ توصل “سيت أنفو” بنُسخة منه، بـ”الدور المتميز للمستشارات والمستشارين على أدائهم المتميز  التي فضحت بالملموس تصريف الرئيس وفريقه الحزبي، ورؤيتهم للعمل الجماعي المرتكز على الاستبداد والانفراد بالقرار، واستغلالهم للعمل الجماعي لخدمة أغراض حزبية ضيقة”.

وأكد المصدر ذاته، أن “حزب العدالة والتنمية بتطوان يعيش عزلة سياسية قاتلة، نظرا لإزدواجية خطابه السياسي أولا، وكذا أفعاله البعيدة عن التدبير التشاركي، والإيمان بالآخر والتعدد”.

واستنكر الأحزاب الأربعة،  “استغلال الرئيس لموقع الجماعة، والذي أصبح موقعا للرئيس وحزبه، ولا يعكس التعدد في الرؤى داخل الجماعة، ويحتفظ لنفسه باتخاذ كل الإجراءات القانونية لوقف الموقع، وعدم استغلاله في الزمن الانتخابي”.

وتبنّت “المطالب المشروعة لموظفات وموظفي الجماعة”، ونددت بما يُقدم عليه الرئيس من تعسفات وتجاوزات وشطط في استعمال سلطاته في حقهم”.

وعاهدت “ساكنة المدينة على أن التنسيق الرباعي يشكل أفقا مستقبليا لبناء تحالف قوي، من أجل إنقاذ مدينة تطوان، كبديل للتدبير الكارثي لحزب العدالة والتنمية بتطوان”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى