انهيار وبكاء “جويل” بسبب الوضع بلبنان عقب الانفجار -فيديو-

بدت خبيرة التجميل اللبنانية جويل ماردينيان منهارة في أحدث ظهور لها عبر خاصية الستوري على حسابها الرسمي على موقع تبادل الصور والفيديوهات أنستغرام، واستسلمت لدموعها عند تعليقها لأول مرة على الوضع الراهن لبلادها عقب  الانفجار المدمر، الذي هز مرفأ بيروت في 4 من غشت الجاري.

وكشفت  جويل في بداية الفيديو تواجدها بمنزلها في مدينة نيس الفرنسية رفقة  أفراد عائلتها، غير أنهم ظلوا حبيسي الجدران ولا يستطيعون مغادرة المنزل أو الاستمتاع بعطلتهم، كاشفة في نفس الوقت  وقع الحادث على نفسيتهم قائلة : “ماعم نعرف نطلع من البيت، جسمنا تعبان عقلنا تعبان، هالانفجار دمرنا… دمرنا كلنا… كل مرة بيصير شيء هيك بيرجعلنا كل الذكريات”.

وأوضحت جويل  بأنها استحضرت مشاعر الخوف و ذكرياتها  الأليمة بلبنان بسبب ماجرى قائلة : “عم يرجعلي الخوف يوم بيي كان يفل عطفية، ما بعرف إذا بيرجع “.

وتابعت خبيرة التجميل اللبنانية الشهيرة حديثها عن حبها للبنان وذكريات طفولتها بعدما اختلطت كلماتها بدموعها، كما صرحت بانها صارت متعبة من تكرار مشاهد الدماء والموت وسماع نحيب وبكاء ذوي الضحايا “مابقا فيي شوف أم عم تبكي أو ولد عم بيموت…بحط حالي عطول بمحلهم”.

وعبرت جويل عن صدمتها من عدم سماح الحكومة اللبنانية بدخول المساعدات الإنسانية والطبية إلى لبنان، متحسرة على الوضع الصعب الذي يعيشه القطاع الصحي هناك، ومقرة في الآن نفسه بشعورها بالذنب لعدم استطاعتها تقديم يد العون، لتختم هذا الفيديو يحديثها  عن ضرورة التغيير”انا بحس أنو هاد المرة عن جد، ماحتضلها هيك “، وعن المشاكل الاقتصادية التي بات يتخبط فيها لبنان قبل أن يزيد حادث 4 من غشت الطين بلة.

 

https://www.instagram.com/p/CDq4Q__h0D6/

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى