كاميليا.. من بطولة كليب المجرد إلى السينما

تمكنت الفنانة الشابة كاميليا أن تصنع لنفسها مكانة داخل الوسط السينمائي المغربي، بعد أن تعرف عليها الجمهور لأول مرة في كليب “غلطانة” للفنان سعد المجرد، لتنتقل بعد ذلك لعالم السينما رفقة المخرج المغربي رؤوف الصباحي، في فيلم “حياة”.

ويبدو أن سعد المجرد كان فأل خير على كاميليا، التي سبق وأخذت دروسا في التمثيل في المغرب وفرنسا، كون المجرد كان سبابا في حصولها على أول فرصة ظهور في المغرب كعارضة في كليبه “غلطانة”، الذي أخرجه أمير الرواني، وجعلها واحدة من العارضات الأساسيات في الكليب، إضافة إلى لورا فريسون.

وبعد أن أصبح إسمها معروفا في الوسط الفني المغربي، كان لكميليا نصيب المرور على البساط الأحمر الخاص بمهرجان مراكش الدولي، في دورته الأخيرة، وإستطاعت أن تخطف إليها الأضواء، سواء بإطلالاتها التي مزجت بين العصري والتقليدي، وكذلك بسبب وجودها بين أشهر النجوم المغاربة والعالميين على البساط الأحمر، بالرغم من أنها لم تقدم أي عمل سينمائي من قبل.

لكن كاميليا، التي مرت على البساط الأحمر دون أن يرى لها الجمهور أي عمل، كانت قد انتهت حينها من تصوير أو فيلم سينمائي لها رفقة المخرج رؤوف الصباحي، الذي حمل عنوان “حياة”، ولعبت فيه واحدا من بين الأدوار الأساسة، بالرغم من أنها لم تحصل على حوار طويل، لكنها لعبت بمشاعرها التي كانت أهم جزء يمز دورها في الفيلم، الذي سيعرض في القاعات السينمائية المغربية رسميا يوم 27 من الشهر الحالي.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى