الأستاذة حسنة كجي: المناضل عبد الرحمان اليوسفي قامة فكرية وسياسية متميزة بالعطاء والوفاء للوطن

بالعربية LeSiteinfo - لوسيت أنفو كوم

الفقيد الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي، كان سياسيا مخضرما، رجل دولة بما تحمله الكلمة من معنى، بحيث خدم قضايا وهموم المملكة بروح وطنية عالية، كسب من خلالها احترام ومحبة الفاعلين السياسين في مختلف الهيئات الحزبية.

عبر الرحمان اليوسفي اعتبر مهندس العدالة الانتقالية بالمغرب ساهم بشكل كبير في جعل بلادنا تتخطى مراحل عصيبة، استطاع من خلال حكمته وتجربته الطويلة في العمل السياسي وتاريخ النضال في مجال حقوق الانسان أن يكون متميزا بمبادئ ثابتة في حب الوطن عبر تاريخ طويل من النضال الحقوقي، حيث اشتهر بدوره الريادي في الأممية الاشتراكية وفي الدفاع عن حقوق الإنسان، أيضا ساهم في تأسيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان، والمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، والعديد من المنظمات الحقوقية داخل وخارج المغرب. عمل الفقيد من مواقع مختلفة على تعزيز منظومة حقوق الانسان كما هو متعارف عليها دوليا.
وجدير بالذكر أن الفقيد نفى تلقيه أي تعويض عن الأضرار التي تعرض لها خلال أيام معارضته، وبذلك رفض التعويضات التي قدمت له من طرف هيئة الإنصاف والمصالحة رغم استحقاقه، هذا الموقف بقي في ذاكرة المغاربة بكثير من التقدير والاحترام.

ساهم الفقيد في تدبير الحكومة التوافقية، التي اعتبرت آنذاك فتح عهد جديد بقيادة جلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله، بحيث اعتبرت تلك الخطوة اللبنة الأساس لترسيخ الديمقراطية التشاركية والتوجه نحو تغييرات أعمق في التدبير السياسي والحقوقي، بالإضافة إلى أنه اعتبر من أبرز المناضلين اليسارين في تاريخ المغرب السياسي بعد “الأستاذ عبد الرحيم بوعبيد والأستاذ علي يعته” وبذلك يمكن القول إن الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي اعتبر أخر اليسارين من هذا الحجم والوزن النضالي بالمغرب.

عبد الرحمان اليوسفي قامة فكرية متميزة بالعطاء والوفاء قدمت الشيء الكثير لبلادنا وهو بذلك يعد ملهما للأجيال في نضاله الراقي والنبيل، وفي شهامته ونزاهته، لقد كان رجل مبادئ عرف بالاخلاص والوفاء للوطن، وهو ما جعله يحظى بثقة جلالة الملك محمد السادس.

الفقيد رغم اعتزاله السياسة في السنوات الأخيرة إلا أنه لم يكن معزولا عن الأحداث الوطنية، حيث بقي مرابطا على نفس الروح والعزيمة حاضرا ممتبعا ومواكبا لكل المحطات والتحولات التي عرفتها بلادنا، وهنا لابد من الإشارة إلى أن الفقيد استطاع بحكمة المساهمة في بناء العهد الجديد.

تاريخ الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي في النضال السياسي والتدبير الحزبي ترك للأجيال القادمة قدوة يأخد بها في هذا المجال، كما أكد مساره أن العمل السياسي الوطني يترجم في خدمة الوطن رغم كل الظروف والمتغيرات.


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

على هامش جدل المعاشات.. توصية اليوسفي وتعويضات تنقلاته لصندوق العالم القروي

على هامش جدل المعاشات.. توصية اليوسفي وتعويضات تنقلاته لصندوق العالم القروي