فلكي يكشف عن تاريخ بداية شهر رمضان بالمغرب

بالعربية LeSiteinfo - لوسيت أنفو كوم

سيحدث الاقتران المتعلق ببداية شهر رمضان، قبل فجر 23 أبريل 2020 على الساعة 03:26 دقيقة بالتوقيت المحلي للرباط. GMT+1، و الاقتران هو تواجد القمر بين الشمس و الأرض في أقرب نقطة للاستقامة بين الأجرام الثلاثة.

في هذه اللحظة لا يمكن لمشاهد من الأرض رؤية القمر نهائيا، لأن ضوء الشمس يسقط على وجه القمر الآخر فقط، أما الجانب المواجه لنا فكله ظلام.

عند الغروب الموالي للشمس الذي سيكون في مساء 23 أبريل 2020 الموافق ل 29 شعبان 1441 ، سيكون عمر الهلال 16 ساعة و 40 دقيقة، و هو عمر كافي لرؤية الهلال. هل هذا يعني أننا سنراه؟؟ هناك معايير أخرى إضافة إلى عمر الهلال، فمثلا الهلال سيبقى في الأفق فقط 28 دقيقة بعد غروب الشمس التي تترك وراءها شفقا يضيء الأفق حول مكان تواجد الهلال؛  إضافة إلى ذلك فارتفاع الهلال عند الغروب لن يتجاوز خمس درجات و نصف الدرجة.

و عليه فالرؤية غير ممكنة بالعين المجردة لكن هناك احتمال الرؤية بالمناظير الفلكية، وبما أن المملكة المغربية تعتمد الرؤية بالعين المجردة فمن المتوقع أن تعلن وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية، بأن شهر شعبان سيكمل 30 يوما، وأن فاتح شهر رمضان المعظم سيكون يوم السبت 25 أبريل.

أما في مساء الجمعة 24 أبريل 2020 فسيكون عمر الهلال 40 ساعة و 40 دقيقة و سيغرب بعد الشمس بساعة و 24 دقيقة، إضافة إلى أن ارتفاعه عند غروب الشمس سيتجاوز 16 درجة و سيظهر كبيرا واضحا.

طبعا ككل سنة سيظهر الكثيرون ممن سيربطون حجمه الكبير مساء الجمعة، بخطأ في الرؤية أو كذب فيها من طرف السلطات، لكن هذا يبقى كلاما فقط و يكفي التمعن في التفاصيل أعلاه ليفهم القارئ، أنه كلما زاد عمر الهلال كلما كان حجمه أكبر و ارتفاعه أعلى و أنه في يوم الخميس 23 كان قريبا من استيفاء شروط الرؤية و لم يحصل عليها كلها، أما في اليوم الموالي فتجاوزها بكثير؛ مثله مثل طالب حصل على معدل متوسط في كل المواد إلا مادة واحدة لا يحبها ولم يراجع فيها حرفا وحصل فيها على صفر فكان مصيره الرسوب. و عندما أعاد السنة، اجتهد في المواد التي كان متوسطا فيها بل وراجع حتى المادة التي لا يطيقها و حصل على علامة جيدة جدا فاتهمه الجميع بالغش.

                                                                     عبد الحفيظ باني: باحث ومبسط لعلم الفلك


‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

المغرب يستعد لاستقبال “بوريل” بعد رفع الحجر الصحي

المغرب يستعد لاستقبال "بوريل" بعد رفع الحجر الصحي