الوليد بن طلال المحتجز يبع أحد أشهر ممتلكاته

الأمير الوليد بن طلال
بالعربية LeSiteinfo - لوسيت أنفو كوم

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع العربية أنباء عن بيع شركة المملكة القابضة التي يترأس مجلس إدارتها الوليد بن طلال، حصتها بفندق “فور سيزون بيروت” مقابل 115 مليون دولار، كما تخطط لبيع حصتها بفندق ” موفنبيك”، في بيروت، للدخول في مرحلة التسوية مع الحكومة السعودية لإطلاق سراح الأمير المحتجز.

وذكرت أوساط عليمة قريبة من الأمير السعودي الوليد بن طلال، المحتجز، منذ ما يناهز الشهرين، أنه ينوي التوجه للقضاء السعودي لإثبات براءته وخلو ذمته المالية من أي فساد متهم به.

وأوضحت تلك الأوساط المطلعة أن مجموعة كبيرة من المحامين الدوليين يتاهبون للدفاع عن الأمير في حال لم يتم التوصل إلى تسوية مع هيئة مكافحة الفساد، مشيرة في نفس الوقت أن المجموعة تضم نخبة متميزة من المحامين العرب والأوروبيين والامريكان والكنديين، عرف منهم المحامية البريطانية أمل علم الدين زوجة الممثل العالمي جورج كلوني.

وقالت ذات المصادر أن المحامين الدوليين بدأوا بإعداد خطة الدفاع عن الأمير المحتجز، مرفقة بمسوغات وأدلة قانونية وشرعية، وعبرت هذه المصادر عن تفاؤلها بالإفراج عن الوليد بن طلال في حال طبقت مبادئ النزاهة والشفافية والعدالة التي

روبرتاج - رغم المراقبة.. الشناقة يزورون طانكة الحولي

Facebook Comments

إقرأ أيضا

الوليد بن طلال يستحوذ على 2.3 في المائة من “سناب شات”

الوليد بن طلال يستحوذ على 2.3 في المائة من "سناب شات"