النيابة العامة تطالب بسجن الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي ونائبه

طلب ممثلو الادعاء، أمس الخميس، سجن الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي لمدة عام واحد، ستة أشهر منها نافذة، وفرض غرامة عليه قدرها 3750 يورو، وذلك على خلفية تجاوز سقف الإنفاق في حملته الرئاسية عام 2012.

وأفاد موقع “فرانس 24″،أنه فيما يخص نائب مدير الحملة جيروم لافريلو وهو الشخص الوحيد الذي اعترف بالتلاعب، طالب ممثلو الادعاء بسجنه لمدة ثلاث سنوات مع وقف التنفيذ وغرامة قدرها 50 ألف يورو، مشيرا إلى أن  ساركوزي الذي تغيب عن الجلسة، يخضع للمحاكمة منذ 20 ماي الماضي.

في نهاية لائحة الاتهام، طلب ممثلو الادعاء الخميس تسليط عقوبة السجن لمدة عام واحد، ستة أشهر منها نافذة، بحق الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، الذي يحاكم في باريس على خلفية تجاوز سقف الإنفاق في حملته الرئاسية عام 2012.

كما شدد ممثلو الادعاء على “الإهمال التام” لرئيس الدولة السابق في إدارة الشؤون المالية لحملة كلفت ما يقرب من ضعف الحد الأقصى المسموح به، وطالبت بفرض غرامة عليه قدرها 3750 يورو،  وقد تم طلب توقيع أحكام بالسجن تتراوح بين ثمانية عشر شهرا وأربع سنوات مع وقف التنفيذ ضد المدانين الثلاثة عشر الذين يحاكمون مع نيكولا ساركوزي بسبب تجاوز سقف الإنفاق في حملته للانتخابات الرئاسية التي انهزم فيها.

وطالب ممثلو الادعاء بسجن نائب مدير الحملة جيروم لافريلو، وهو الشخص الوحيد الذي اعترف بالتلاعب، لمدة ثلاث سنوات مع وقف التنفيذ وغرامة قدرها 50 ألف يورو

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى