إحباط 308 عمليات للهجرة السرية واعتراض 4376 شخصا في ظرف خمسة أشهر بتونس

أعلنت السلطات التونسية، أنها أحبطت 308 عمليات للهجرة السرية، واعترضت 4376 شخصا، كانوا يعتزمون اجتياز الحدود البحرية بطرق غير قانونية، خلال الخمسة أشهر الأولى من سنة 2021.

وبحسب الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للحرس الوطني، حسام الدين الجبابلي، فإن 4376 مهاجرا سريا، من بينهم 1845 تونسيا، حاولوا اجتياز الحدود البحرية خلسة.

وأوضح، في تصريحات للصحافة، أن عمليات الاعتراض تمت بشكل استباقي، أو من خلال نجدة وإنقاذ هؤلاء المهاجرين السريين الذين تسربت مياه البحر لمراكبهم.

ووفق احصائيات للإدارة العامة للحدود، فإن  الوحدات البحرية الـ4 بمختلف الولايات التونسية، تمكنت من إحباط 22 عملية هجرة غير نظامية، واعتراض 1595 تونسيا و1962 أجنبيا، حاولوا اجتياز الحدود البحرية نحو إيطاليا خلال الخمسة أشهر الأولى من سنة 2021.

من جهتها، أحبطت الوحدات التابعة للإدارة العامة للأمن العمومي، خلال الفترة ذاتها، وفي إطار عمليات استباقية 84 محاولة للهجرة السرية، واعترضت 819 شخصا، من بينهم 550 تونسيا.

من جهة أخرى، ذكر الجبابلي بأن هذه العمليات نفذت بالتنسيق مع الجانبين الإيطالي والليبي، في إطار التعاون الدولي.

وتتزايد محاولات الهجرة غير الشرعية باتجاه السواحل الا يطالية انطلاقا من الشواطئ التونسية، التي يبلغ طولها 1300 كيلومترا، وخاصة بسبب الأزمة الصحية المرتبطة بجائحة فيروس كورونا.

وتعد جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، التي عادة ما يختارها المهاجرون السريون، أقرب نقطة إلى الشواطئ التونسية، حيث تبعد عنها بنحو 80 كيلومترا.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى