القضاء الجزائري يصدم سعيد بوتفليقة ومن معه

بالعربية LeSiteinfo - و.م.ع

أصدرت المحكمة العسكرية بالبلدية، اليوم الاثنين، حكما استئنافيا في حق سعيد بوتفليقة، شقيق ومستشار الرئيس الجزائري المقال، والجنرالين السابقين، محمد مدين الملقب ب”توفيق”، وعثمان طرطاق، المديرين السابقين لجهاز الاستخبارات، ب15 سنة سجنا نافذا، لتؤيد بذلك الحكم الابتدائي.

أما الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، فقد أدينت بثلاث سنوات حبسا، منها 9 أشهر نافذة، بحسب ما أعلن المحامي نورالدين بني سعد، أحد أعضاء هيئة دفاعها.

وكانت المحكمة قد التمست عقوبة ب 20 سنة سجنا في حق المتهمين الأربعة، الذي أدينوا، في شتنبر الماضي، ابتدائيا، من قبل المحكمة العسكرية ب15 سنة سجنا نافذا لكل واحد منهم، بتهمتي “التآمر ضد سلطة الدولة”، و”المساس بسلطة الجيش”.

وأوضح المحامي، في بيان، أن “لويزة حنون أدينت بـ3 سنوات حبسا، منها 9 أشهر نافذة، والباقي موقوف التنفيذ من أجل عدم التبليغ عن جريمة. وتغادر السجن هذا المساء”.

وأضاف بني سعد أن “الدفاع برهن على أن لويزة حنون لم تقم سوى بممارسة حقوقها الأساسية، ممثلة في النشاط السياسي والتعبير عن وجهة نظر، عندما اقترحت بمناسبة لقاء مع الجنرال توفيق وسعيد بوتفليقة، داخل بناية رسمية وليست سرية، مخرجا سياسيا بالتشديد على استقالة عبد العزيز بوتفليقة من منصبه كرئيس، والذهاب نحو انتخاب مجلس تأسيسي”.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

التماس 20 سنة سجنا لسعيد بوتفليقة

التماس 20 سنة سجنا لسعيد بوتفليقة ومتهمين آخرين