مغاربة كندا يلمون شمل مهاجري دول إفريقيا في مونتريال

بالعربية LeSiteinfo - لوسيت أنفو كوم

عبد الرحمان عدراوي من كندا

رقصت مدينة مونتريال بكندا، أول أمس السبت، على إيقاعات إفريقية، وذلك في المهرجان الكندي الإفريقي، الذي أشرفت على تنظيمه جمعية اتحاد مغاربة كندا، وعرف مشاركة فعاليات كندية من أصول إفريقية، تتقدمها شخصيات من مختلف الأسلاك الدبلوماسية المعتمدة بكندا.

النسخة الأولى للمهرجان الكندي الإفريقي، عرفت مشاركة سفيرة المغرب بأوتاوا، سورية العثماني، والقنصل العام للملكة بكندا، حبيبة الزموري، ومنصف الدراجي، النائب البرلماني من أصل مغربي، وعبدالحق الصاري، مستشار بمجلس مدينة مونتريال.

كما شهدت التظاهرة الثقافية، حضور سبعة سفراء لكل من المغرب، غانا، غينيا، كينيا، السودان، الكامرون، والغابون، فيما تلى النائب الفيدرالي فرانك بيليز، رسالة وزير الهجرة بالحكومة الكندية، أحمد حسين، والتي تضمنت عبارات التهنئة والتشجيع، لاعضاء الجمعية المنظمة للمهرجان، وحضر أيضا النائب الفيدرالي فيصل فخري، علاوة على مشاركة هامة لكل من الجزائر، السنغال تونس، مالي، وتشاد.

وفي كلمتها للحاضرين، عبرت العثماني عن سعادتها بالمشاركة في المهرجان، وتطرقت إلى العلاقات المغربية الإفريقية المتينة، وعن الأهمية التي يوليها عاهل البلاد محمد السادس لتوطيد العلاقات الثنائية مع معظم الدول الإفريقية.

من جهتهم، أكد مختلف ممثلي الهيئات الدبلوماسية الإفريقية المعتمدة بكندا، في كلمتهم عن أهمية مثل هاته التظاهرات، للم شمل الجاليات من أصول إفريقية، وتمتين مكانتها في النسيج الاقتصادي، والاجتماعي، والسياسي بكندا، كما أشادوا بحسن العلاقات الثنائية التي تجمع بين بلدانهم والمغرب.

وكان المغرب ضيف شرف النسخة الاولى للمهرجان الكندي الإفريقي، وفي هذا الصدد، قال رئيس جمعية اتحاد مغاربة كندا، هشام كوماع، إن تكريم المغرب جاء بفضل الدور الهام الذي يضطلع به في القارة السمراء، وكذا تثمينا للجهود التي يبذلها جلالة الملك محمد السادس، للنهوض بالشؤون الاقتصادية، والاجتماعية، والدينية.

وقد حضر عدد كبير من الزوار من مختلف الاعمار والجنسيات، استمتعوا بأوقاتهم في مختلف أروقة المهرجان الإفريقية، وكذا مختلف الالوان الموسيقية، والفولكلورية، ادتها فرق من مختلف الدول الإفريقية المشاركة.

وحول سؤال عن سبب غياب المركز الثقافي دار المغرب، ومديره الدباغ، اكد مدير المهرجان أنه تمت مراسلة دار المغرب، لحث مسؤوليه على تشريف المهرجان والمغرب بالمشاركة في إحدى الأروقة، التي وضعت رهن إشارتهم، لكنهم لم يحضروا.

Facebook Comments

إقرأ أيضا

إلغاء ملفات الهجرة بكندا والمغرب من الدول المعنية

إلغاء ملفات الهجرة بكندا والمغرب من الدول المعنية