“فتى البيض” حر طليق.. ويعتزم التبرع لذوي ضحايا “مجزرة المسجدين”

بالعربية LeSiteinfo - وكالات

أخلت الشرطة الأسترالية سبيل ويل كونولي، الذي أصبح معروفا بلقب “فتى البيض” بعد مهاجمته ببيضة سيناتورا اتهم المسلمين بالتسبب في “مذبحة المسجدين” بنيوزيلندا.

وأوضحت شرطة ولاية فيكتوريا الأسترالية أنها قررت إخلاء سبيل كونولي بعد استجوابه ودون توجيه أي تهم إليه، مؤكدة مع ذلك استمرار التحقيق في الحادث.

وقال محامي “فتى البيض”، بيتر غوردون، إنه لم ير أي مؤشرات على أن الشرطة قد توجه التهم إلى موكله البالغ من العمر 17 عاما، لكنه أضاف: “من الواضح مع ذلك أن الشرطة لديها عمل للقيام به (في إطار الحادث). وهي تصرفت، حسب تعبير ويل، بطريقة رائعة”.

كما أكد غوردون أن موكله لن يلاحق قضائيا السيناتور الذي ضربه خلال الواقعة أو أي من أنصاره الذين طرحوا الفتى أرضا.

وأشار أيضا إلى أن موكله يعتزم نقل كل الأموال التي جمعت لصالحه من خلال حملة تبرعات إلكترونية إلى ذوي ضحايا الهجوم في نيوزيلندا.

وضرب كونولي يوم 16 مارس السيناتور الأسترالي اليمني، فريزر أنينغ، ببيضة سالت على رأسه خلال إدلائه بتصريحات صحفية في مدينة ميلبورن اعتبر فيها أن مجزرة المسجدين في مدينة كرايتس تشيرش النيوزيلندية والتي أودت بحياة 50 شخصا بسبب برنامج الهجرة في البلاد وتصرفات المسلمين أنفسهم.

ورد أنينغ بـضرب الشاب الذي استهدفه واستمر بتصويره، قبل أن يتدخل أشخاص آخرون لثنيه عن ذلك، لكن أنصار السيناتور أوقعوا كونولي على الأرض وثبتوه بحركة خانقة.

ولقيت تصرفات الفتى الأسترالي إعجابا على نطاق واسع في العالم، وجمع متبرعون من مختلف أنحاء العالم 60 ألف دولار للفتى.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا