زخة شهب تتجه نحو الأرض لتدخلها يوم الأحد

زخة شهب
بالعربية LeSiteinfo - أيوب مفتاح الخير

من المرتقب أن يشهد كوكب الأرض زخة شهب، تعتبر الأكثر شعبية سنويا، تعرف باسم “زخة شهب البرشاويات” نسبة إلى المجموعة النجمية “برشاوس”.

وكشف بلاغ لمركز الفلك الدولي، توصل به موقع “سيت أنفو”، أن الشهب التابعة لهذه الزخة تبدأ بالسقوط نحو الأرض أثناء مرورها في الحزام الغباري للمذنب، في حدث يتكرر كل سنويا.

وأوضح البلاغ ذاته أن التوقعات الفلكية تشير إلى أن الذروة التقليدية لزخة شهب البرشاويات ستحدث ليلة الأحد 12 غشت الإثنين 13 غشت، ما بين الساعة الـ 9 ليلا والـ 9 ظهرا بتوقيت المغرب، ومن جهة أخرى توقع أحد علماء الشهب أن تحدث ذروة ثانية هذا العام يوم الإثنين على الساعة الـ 02:37 من صباح يوم الإثنين بتوقيت المغرب.

صورة لزخة شهب البرشاويات
صورة لزخة شهب البرشاويات

وتشير الحسابات أنه من المتوقع رؤية ما يقرب من 110 شهاب برشاويا وقت الذروة، وحسب البلاغ فإن هذا الرقم لا يمكن رؤيته إلا من مكان مظلم تماما بعيدا عن إضاءة المدينة، أما في حالة الرصد من داخل المدينة يقدر رؤية حوالي 10 شهب في الساعة.

ويمكن مشاهدة هذا الحدث الفلكي بالنظر نحو جهة الشرق أو الشمال، كما يزداد عدد الشهب في وقت الذروة وكلما اقتربنا من موعد الفجر.

وأردف البلاغ أن الشهب عبارة عن حبيبات ترابية تدخل الغلاف الجوي بسرعة تتراوح ما بين 11 إلى 72 كم في الثانية الواحدة، فتنصهر وتتبخر بعد احتكاكها معه، ونتيجة لذلك نراها على شكل خط مضيء يتحرك بسرعة في السماء لبضع ثواني أو جزء من الثانية. ومن النادر أن يزيد قطر الشهاب عن قطر حبة التراب، حيث يتراوح قطره ما بين 1 ملم إلى 1 سم فقط.

زخة شهب
صورة لزخة شهب البرشاويات

ويبدأ الشهاب بالظهور على ارتفاع 100 كلم تقريبا عن سطح الأرض، كما يبلغ مجمل عدد الشهب المتساقطة على الأرض حوالي 100 مليون يومياً، معظمها لا يرى بالعين المجردة.

يشار إلى أن الشهب لا تشكل أي خطر على سطح الأرض إطلاقا، إلا أن هناك خطرا حقيقيا قد تشكله الحبيبات الترابية على الأقمار الصناعية. حيث تصل سرعة الشهاب إلى 72 كم في الثانية الواحدة (200 ضعف سرعة الصوت)، واصطدام جسيم بهذه السرعة وبقطر أقل من قطر شعرة الإنسان بإمكانه تكوين شرارة كهربائية كفيلة بأن تعطل أجهزة القمر الصناعي الحساسة، وبالتالي إيقافه عن العمل، مثلما حدث للقمر الاصطناعي “أولومبوس” الذي توقف عن العمل عام 1993 بسبب اصطدامه مع إحدى الحبيبات الترابية الناتجة عن زخة شهب البرشاويات.

روبرتاج - رغم المراقبة.. الشناقة يزورون طانكة الحولي

Facebook Comments

إقرأ أيضا

خبر سار.. هذا موعد الخسوف القادم والمشاهدة ممكنة من المغرب

خبر سار.. هذا موعد الخسوف القادم والمشاهدة ممكنة من المغرب