منظمة الصحة العالمية تتخذ خطوة هامة لمواجهة مخاطر الأوبئة

افتتحت منظمة الصحة العالمية، اليوم الأربعاء في برلين، مركزا للأبحاث والكشف المبكر عن الأوبئة بهدف “الاستجابة بشكل أفضل لحالات الطوارئ الصحية”.

وافتتح المركز المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس، بحضور المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وأكد غيبريسوس، في تصريح له، أنه “على العالم أن يكون قادرا على اكتشاف الأحداث الجديدة التي قد تؤدي إلى حدوث جائحة ورصد تدابير مكافحة الأمراض في الوقت الفعلي، قصد التخطيط لوضع إدارة فعالة لمخاطر الأوبئة والأمراض”.

وأضاف أن “الفيروس ينتقل بسرعة، غير أن البيانات (العلمية) يمكنها الانتقال بشكل أسرع. فبوجود المعلومات الصحيحة يمكن للدول استباق المخاطر الناشئة وإنقاذ أرواح”.

من جهتها، قالت ميركل إنه “ينبغي تقاسم نتائج (الأبحاث) مع جميع الدول”، مشددة على أن الوباء الحالي “أظهر ما يمكننا تحقيقه عندما نتكاثف”.

وقال الطبيب مايكل راين، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية في منظمة الصحة العالمية في بيان “رغم عقود من الاستثمار، كشف وباء كوفيد-19 عن ثغرات كبيرة في قدرة العالم على التنبؤ وكشف وتقييم والاستجابة للأوبئة التي تهدد سكان العالم”.

وأوضحت منظمة الصحة العالمية في ملف صحافي، أن هذا المركز الممول جزئيا من ألمانيا، سيجمع خبراء في مجالات تخصص مختلفة بالعاصمة ويضع أحدث التقنيات في خدمتهم.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى