مكتب التحقيقات الفيدرالي يداهم منزل الرئيس السابق لأمريكا دونالد ترامب

داهمت الشرطة الفيدرالية الأمريكية المقر الخاص للرئيس السابق، دونالد ترامب، في فلوريدا الاثنين، في عملية تتعلق، وفقا لوسائل الإعلام الأمريكية، بتحقيق قضائي بشأن وثائق سرية ي زعم أنه أخذها من البيت الأبيض.

وأثارت هذه العملية احتجاجات في صفوف أنصار دونالد ترامب، الجمهوريين واليمينيين، الذين يرون أنها “اضطهاد سياسي” من قبل الحكومة التي يقودها الديمقراطيون ضد رئيس سابق ومرشح محتمل في المستقبل.

وأكد ترامب، في بيان، “أنها أوقات عصيبة لأمتنا، حيث يخضع منزلي الجميل في “مار إي لاغو” في بالم بيتش بولاية فلوريدا حاليا للحصار والمداهمة والاحتلال من قبل مجموعة كبيرة من رجال مكتب التحقيقات الفيدرالي”.

وذكرت وسائل الإعلام الأمريكية، نقلا عن مصادر مطلعة على التحقيق، أن المداهمة التي قام بها عملاء فيدراليون تركز على ما يبدو على الوثائق التي يزعم أن الرئيس السابق أخذها إلى منزله الخاص الشهير في مار إي لاغو من البيت الأبيض.

وأوضح دونالد ترامب، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز، أن مكتب التحقيقات الفيدرالي قام بتفتيش منزله، وهو ما يمثل “تصعيدا كبيرا” في مختلف التحقيقات التي همت المراحل الأخيرة من فترة رئاسته.


بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتعليم والأولي والرياضة



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى