فرنسا.. محاكمة أكثر من 2000 شخص

أعلن وزير العدل الفرنسي، إريك دوبون موريتي، اليوم الثلاثاء، أنه تمت محاكمة أكثر من 2000 شخص على خلفية أعمال الشغب التي شهدتها فرنسا نهاية يونيو الماضي، بعد مقتل الشاب نائل على يد ضابط شرطة في نانتير (ضواحي باريس).

وقال المسؤول، في تصريح لإذاعة (إر تي إل)، إنه حتى الأول من غشت “تمت محاكمة 2107 شخصا، وأدين 1989 منهم، فيما تم الحكم على 1787 بالسجن”، مضيفا أن 90 في المائة من المدانين صدرت بحقهم أحكام بالسجن.

وفي مذكرة أرسلت إلى المدعين العامين يوم 30 يونيو، وعد دوبون موريتي بتقديم رد جنائي “سريع وحازم ومنهجي” ضد مرتكبي أعمال العنف في المناطق الحضرية بعد وفاة نائل، بما في ذلك ضد القاصرين وأولياء أمورهم.

وبحسب وزارة الداخلية الفرنسية، فقد تم اعتقال ما يقرب من 4000 شخص بعد ثماني ليال من أعمال الشغب التي أعقبت مقتل الشاب.

واندلعت أعمال عنف يوم 27 يونيو في المناطق الحضرية في فرنسا بعد مقتل الشاب نائل برصاص ضابط شرطة أثناء تفتيش مروري في نانتير. وانتشر بعد ذلك مقطع فيديو على نطاق واسع يظهر فيه شرطي يطلق النار على قاصر، يتناقض مع الرواية الأولية للشرطة، مما أثار سخطا وغضبا في البلاد.

وفي مساء المأساة، اندلع العنف بين الشباب الغاضبين والشرطة في نانتير، قبل أن ينتشر بعد ذلك وفي الليالي التالية إلى مدن أخرى في منطقة باريس وإلى مدن أخرى في جميع أنحاء البلاد.

المصدر : وكالات

حصري.. مهدي بنعطية يوضح بشأن رحيل أوناحي عن مارسيليا

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى