فرنسا تسجل 9 إصابات بمتحور “أوميكرون”

رصدت فرنسا 9 حالات إصابة بمتحوّر “أوميكرون” في أجزاء مختلفة من البلاد، وذلك في إشارة جديدة على تفشي السلالة الجديدة من كورونا بأوروبا.

وأوضح وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران أن بلاده تكثف الجهود للتعرف على الأشخاص المصابين وعزلهم في أسرع وقت ممكن إضافةً إلى تسريع وتيرة حملة الجرعات التعزيزية، مبينًا أن الحكومة ستقوم، الإثنين، بعمل مراجعة لاحتمال فرض قيود جديدة.

وتم رصد أول حالة إصابة بأوميكرون في العالم يوم 24 نوفمبر 2021 بجنوب أفريقيا، حيث ارتفعت الإصابات هناك بشكل حاد، وانتشر المتحوّر منذ ذلك الحين إلى أكثر من 20 دولة وفرض العديد منها قيوداً على السفر.

وقالت السلطات في جنوب أفريقيا، الأربعاء، إن أوميكرون، أحكم قبضته وأصبح هو النسخة السائدة في البلاد، بعد أقل من 4 أسابيع من ظهوره.

من جانبها كشفت دراسة حديثة أن خطر عودة الإصابة بسلالة “أوميكرون” تبلغ 3 أضعاف مثيلها من السلالات الأخرى المتحورة من فيروس كورونا المستجد.

وأفادت وكالة بلومبرج للأنباء، الخميس، نقلاً عن مؤلفي دراسة أجراها، مركز جنوب أفريقيا للأمراض الوبائية والتحليل والمركز الوطني للأمراض المعدية، أن النتائج أثبتت وجود أدلة وبائية على قدرة أوميكرون على التهرب من المناعة المكتسبة من العدوى السابقة.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى