علماء يكتشفون جينا جديدا يزيد احتمالية الإصابة بسرطان الدم

اكتشف علماء صينيون وأمريكيون جينا جديدا يمكنه أن يزيد بشكل كبير من احتمالية إصابة بعض الأشخاص بالأورام النخاعية الخبيثة مثل سرطان الدم.

وفي دراسة، نشرت في مجلة “الخلايا”، أجرى العلماء دراسات حول ارتباط المتغيرات النادرة على مجموعة كبيرة من السكان باستخدام 460 ألف عينة دم حيوية لمرضى سرطان الدم من البنك الحيوي بالمملكة المتحدة، الذي يعد قاعدة بيانات طبية كبيرة.

وانتهت الدراسة إلى اكتشاف جين “سي تي آر 9″، وهو جين خطير لم يتم الإبلاغ عنه مسبقا، والذي يمكن أن يؤدي فقدان وظيفته إلى خلل في تنظيم الخلايا الجذعية المكونة للدم وي توقع أن يؤدي إلى زيادة بمقدار عشرة أضعاف في احتمالية إصابة البعض بأورام نخاعية خبيثة.

وفي هذا الصدد، قال المؤلف الرئيسي للدراسة، تشاو جيا وي، “في المستقبل، قد نتمكن من تحديد هذا الجين في الفحوصات الطبية لمعرفة ما إذا كان شخص ما مريضا محتملا بسرطان الدم”.

وأشار تشاو إلى أن البحث اعتمد على البيانات الأوروبية بشكل رئيسي، ولم يتم التأكد بعد من إمكانية تطبيق نتائجه على الأشخاص من آسيا وإفريقيا. وتحدث الأورام النخاعية الخبيثة عندما يكون نخاع العظام غير قادر على إنتاج خلايا دم سليمة كافية.

وتعد عمليات زراعة الخلايا الجذعية علاجا فعالا لسرطانات الدم، لكن لا يزال العثور على متبرعين يشكل صعوبة. ولذلك لا يزال علماء الطب يعملون على فهم آلية هذه الأمراض، والبحث عن وسائل للتشخيص المبكر لها.


whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب



جديد سعيد الناصري في ملف “إسكوبار الصحراء”





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى