تزامنا مع بداية العام الهجري.. الكعبة تغير كسوتها

شهد الحرم المكي، اليوم السبت، مراسم تغيير كسوة الكعبة في تقليد سنوي تزامن هذه المرة مع بداية العام الهجري.

وبدأت عملية التغيير عبر قيام فريق عمل محدد من مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة، بتفكيك الكسوة القديمة وتركيب الجديدة، ثم تثبيتها في أركان الكعبة وسطحها.

وجرى تركيب الكسوة الجديدة والمكونة من أربعة جوانب مفرقة وستارة الباب، حيث رُفع كل جنب من جوانب الكعبة الأربعة على حدة إلى أعلى الكعبة تمهيداً لفردها على الجنب القديم، وتثبيت الجنب من أعلى بربطها وإسقاط الطرف الآخر من الجنب.

وتكررت العملية أربع مرات لكل جانب إلى أن أن اكتملت عملية الإكساء الثوب، ثم بعدها وضع الحزام على خط مستقيم للجهات الأربع قبل خياطته.

وتتوشح الكسوة من الخارج بنقوش منسوجة بخيوط النسيج السوداء كتب عليها عبارات دينية تكررت على جميع قطع قماش الكسوة.

ويبلغ عدد قطع حزام كسوة الكعبة 16 قطعة، بالإضافة إلى ست قطع و12 قنديلًا أسفل الحزام وأربع صمديات توضع في أركان الكعبة وخمس قناديل أعلى الحجر الأسود، إلى جانب الستارة الخارجية لباب الكعبة.

وتستهلك الكسوة نحو 850 كلغ من الحرير الخام الذي صُبغ داخل المجمع باللون الأسود، و120 كلغ من أسلاك الذهب، و100 من أسلاك الفضة.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى