“CDT” تطالب بالزيادة في معاشات المتقاعدين وترفض أي إصلاح يمس بمكتسبات الشغيلة

حذرت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل (CDT)، الحكومة من مغبة التمادي في الإخلال بالتزاماتها الاجتماعية، مشدّدة على ضرورة وفائها بمقتضيات اتفاق 30 أبريل 2022 وميثاق مأسسة الحوار الاجتماعي، وتنفيذ كل الالتزامات القطاعية (الصحة العدل التعليم موظفو التعليم العالي…)، والزيادة في معاشات المتقاعدين.

ورفضت الكونفدرالية في بيان لها، أصدرته عقب انعقاد مجلسها الوطني أمس السبت بالدار البيضاء، بشكل قاطع أي إصلاح للتقاعد يمس بمكتسبات الشغيلة وأي قانون يكبل حق ممارسة الإضراب.

وطالبت بالتعجيل بوضع حد لحالة الاحتقان التي تعرفها العديد من القطاعات والفئات ومقاولات القطاع الخاص (ربابنة الخطوط الجوية، الجماعات الترابية والتدبير المفوض، الصحة، العدل التجهيز والأرصاد الجوية الفلاحة، أعوان الحراسة والنظافة والطبخ، الصناعة التقليدية والاقتصاد التضامني والاجتماعي، التشغيل، سيارة الأجرة، لاسامير، المناجم التعليم الأولي……).

وأكدت على ضرورة الاستجابة لمطالب الفئات والأطر المشتركة كالمتصرفين والمهندسين والتقنيين والمحررين والمساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين وغيرهم.

وشدّدت على ضرورة إدراج مراجعة قانون الانتخابات المهنية المتعلقة بانتخاب مناديب العمال واللجن الثنائية المتساوية الأعضاء في الجولة الحالية للحوار الاجتماعي.

كما عبّرت الكونفدرالية، عن رفضها الشديد لتفويت المستشفيات العمومية، وكل أشكال ضرب الخدمات العمومية وتفكيكها وخوصصتها، مجددة التأكيد على ضرورة إعادة تشغيل مصفاة سامير، معلنة عن تضامنها مع حراك فكيك من أجل الحق في الماء وكل الحراكات الاجتماعية من أجل المطالب العادلة والمشروعة.

وحيّت الكونفدرالية، الطبقة العاملة المغربية في عيدها الأممي، داعية كل مكونات الشغيلة إلى المشاركة الوازنة والحضور بكثافة في تظاهرات فاتح ماي 2024 بقيادة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.


مكتب الرجاء يحضر مفاجأة سارة لزينباور واللاعبين

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى