الاحتكار يهدد حياة مرضى سرطان المثانة

اثار عدم توفر حقن BCG العلاج سرطان المثانة بمعهد باستور بالدار البيضاء مخاوف العديد من المرضى من تفاقم المرض، باعتبار باستور المصدر الوحيد لهذا المستحضر البيولوجى الذي يقدم المناعة الفاعلة المكتسبة تجاه مرض سرطان المثانة حسب يومية المساء .

وکشف مصدر مطلع أن نفاد المخزون يعود بالأساس إلى توقف استيراد المعهد لهذا المحلول دون تقديم اي تفسيرات، وهو التوقف الذي أجبر العديد من مرضى السرطان الذي يتوافدون على معهد باستور من کل انحاء المغرب لاقتناء الحقن، يوقفون العلاج في ظل عدم توفير أي بديل لهذا الدواء، وأوضح المصدر ذاته أن المشكل لا يتوقف عند حدود نفاد المخزون، بل يرتبط بتكلفته الباهظة التي يصل ثمن الجرعة الواحدة منها 1050 درهما ، علما ان علاج الحصة الأولى يتكون من ست جرعات، وهو ما يتقل كاهل المرضى وأسرهم خاصة المعوزين.

المصدر ذاته أوضح أن الدواء لن يتوفر إلا بعد أسبوعين، في وقت هنالك العديد من المرضى في امس الحاجة اليه لمنع نمو وانتشار السرطان.

مديرة معهد باستور بالدار البيضاء، نعيمة المدغري أقرت بنفاد مخزون الدواء، إلا أنها أوضحت بان المشكل لا يقتصر علی المغرب بل يهم العالم، والذي أرجعته لاحتكار مختبرين اثنين في العالم تصنيع هذه المادة الحيوية، وبالتالي فإن أزمة الخصاص تحدت من فترة الأخرى، معتبرة أن هذه المادة الحيوية (الحقن) هي مادة جرثومية حية، كلما حدث خلل فيها إلا وانعكس على مسلسل التصنيع بأكملها مما يضطر المصنعين إلى إتلاف كمية المحلول بالكامل، فيحدث النقص الذي يسجل عالميا وليس وطنيا.

وأفادت المديرة أن الدواء سیتم توفیره على اکبر تقدیر خلال أسبوعين، مشيرة إلى”أن BCG ليس دواءا أساسيا، إلى ما داروش المريض يموت ، بل هو دواء تکمیلي لسرطان المثانة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى