9000 آلاف مغربي يغادرون أوكرانيا عبر الحدود ومصادر مقربة تكشف تفاصيل “الإجلاء”

كشفت مصادر مقربة من ملف المغاربة الذين كانوا عالقين بأوكرانيا، أنه بعد مرور 16 يوماً من بدء المواجهات العسكرية في أوكرانيا، تمكَّن جميع المواطنين المغاربة تقريبًا من مغادرة البلاد.

وأوضحت المصادر أنه تمكن في المجمل ما يفوق 9000 مواطن مغربي من مغادرة أوكرانيا منذ 14 فبراير 2022، وهو تاريخ أول بلاغ لسفارة المغرب في أوكرانيا الذي دعا المواطنين المغاربة إلى المغادرة، مشيرا إلى أنه منذ اندلاع المواجهات في 24 فبراير فقط، غادر الأراضي الأوكرانية ما يفوق 7000 مواطن مغربي.

وتابع المصادر ذاتها، أنه منذ عدة أيام، لم تسجل الفرق القنصلية المتواجدة على طول المعابر الحدودية الأوكرانية مع الدول المجاورة، أي وصول للمغاربة، لافتا أنه في 09 مارس، وصلت آخر مجموعة مكونة من 35 مواطن مغاربي كانوا محاصرين في مدينة سومي، حيث تم تقديم المساعدة لهم في مدينة Lviv من قبل طاقمٍ من السفارة المغربية في أوكرانيا، ليتم نقلهم بعد ذلك إلى الحدود البولونية، حيث قام طاقم قنصلي بمساعدتهم عند المدخل الحدودي.

وقد تم تسجيل أكبر عدد من الوافدين المغاربة، تضيف المصادر، في الفترة ما بين 26 فبراير و3 مارس، إذ بلغ عدد المغاربة الذين غادروا أوكرانيا في 28 فبراير 1988 شخصًا عبر الحدود السلوفاكية والبولونية والرومانية والهنغارية، وهي الدول التي عرفت تعبئةً للدبلوماسيين المغاربة في جميع المراكز الحدودية لمساعدتهم.

ومع تمكن المغاربة من مغادرة أوكرانيا، سجلت الفرق القنصلية الميدانية في المعابر الحدودية تراجعا كبيرا لأعداد المغاربة، خاصة ابتداءا من 4 مارس، إلى غاية التوقف التام خلال الأيام الأخيرة. حيث تمكن كل الطلبة المغاربة المسجلين في الجامعات الأوكرانية من مغادرة البلاد، وفقا للمصادر نفسها.

كما أشارت إلى أنه بالنظر إلى هذه التطورات الميدانية، سيتم ملائمة عمل الأطقم الدبلوماسية المعبأة من طرف وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج على مستوى المعابر الحدودية لأكرانيا مع كل من سلوفاكيا وبولونيا ورومانيا وهنغاريا، حيث سيتم في هذا الإطار، تقليص الفِرق المُعبأة بشكل تدريجي، مع الحفاظ على التواجد القنصلي في جميع المعابر الحدودية للتدخل في حال لزم الأمر، مع بقاء سفارات المملكة المغربية في هذه المنطقة معبأة تعبئة شاملة.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى