83.1 % من الأسر المغربية صرحت بتدهور معيشتها

كشفت نتائج البحث الدائم حول الظرفية لدى الأسر، المنجز من طرف المندوبية السامية للتخطيط، أن مؤشر ثقة الأسر تابع، خلال الفصل الرابع من سنة 2022، منحاه التنازلي ليصل لأدنى مستوى له منذ بداية البحث سنة 2008. وهكذا انتقل مؤشر ثقة الأسر إلى 46,6 نقطة عوض 47,4 نقطة المسجلة خلال الفصل السابق و61,2 نقطة المسجلة خلال الفصل الرابع من السنة الماضية.

وأوضحت مندوبية التخطيط في بحثها أنه خلال الفصل الرابع من سنة 2022، بلغت نسبة الأسر التي صرحت بتدهور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا السابقة 83,1 في المائة، فيما اعتبرت 11,8 في المائة منها استقراره و1,5 في المائة تحسنه.

أما بخصوص تطور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا المقبلة، فأكثر من نصف الأسر ب52.4 في المائة تتوقع تدهوره و38.2 في المائة تتوقع استقراره، في حين ترجح 4,9 في المائة تحسنه.

وبالنسبة للبطالة، فخلال الفصل الرابع من سنة 2022، توقعت 85,0 في المائة من الأسر مقابل 4,5 في المائة ارتفاعا في مستوى البطالة خلال 12 شهرا المقبلة.

بالموازاة مع ذلك، اعتبرت 79,9 في المائة من الأسر، خلال الفصل الرابع من سنة 2022، أن الظروف غير ملائمة للقيام بشراء سلع مستديمة في حين رأت 9,6 في المائة عكس ذلك.

بالإضافة إلى ذلك، صرحت 52,0 في المائة من الأسر، خلال الفصل الرابع من سنة 2022، أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما استنزفت 45,0 في المائة من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض. ولا يتجاوز معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها 3,0 في المائة.

وبخصوص تطور الوضعية المالية للأسر خلال 12 شهرا الماضية، صرحت 57,8 في المائة من الأسر مقابل 4,8 في المائة بتدهورها.

أما بخصوص تصور الأسر لتطور وضعيتها المالية خلال 12 شهرا المقبلة، فتتوقع 17,5 في المائة من الأسر مقابل 25,2 في المائة تحسنها. فيما صرحت %11,1 مقابل 88,9 % من الأسر بقدرتها على الادخار خلال 12 شهرا المقبلة، بينما صرحت جميع الأسر (98,9 %) بأن أسعار المواد الغذائية قد عرفت ارتفاعا خلال 12 شهرا الأخيرة.

أما بخصوص تطور أسعار المواد الغذائية خلال 12 شهرا المقبلة، فتتوقع 76,8 % من الأسر استمرارها في الارتفاع في حين لا يتجاوز معدل الأسر التي تنتظر انخفاضها 5,0 %.

 


مهاجم جديد يعزز صفوف الرجاء أمام أولمبيك آسفي





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى