8 مارس.. بنسعيد يدعو إلى بلورة تكوينات بما يتناسب مع متطلبات سوق الشغل

دعا وزير الشباب والثقافة والتواصل محمد مهدي بنسعيد، اليوم الأربعاء ببوزنيقة، إلى الانضمام إلى مختلف الجهود من أجل بلورة تكوينات لفائدة المرأة، تستجيب للمتطلبات الجديدة لسوق الشغل.

واعتبر الوزير في كلمة خلال افتتاح اللقاء الوطني للأندية النسوية ومراكز التكوين المهني، المنظم يومي 8 و9 مارس الجاري تحت شعار” النادي النسوي: فضاء للتنمية والتمكين الاجتماعي والاقتصادي”، أن المستجدات في مختلف القطاعات تقتضي تطوير تكوينات جديدة تتماشى مع المهن الجديدة في عالم الشغل.

وفي هذا الصدد، أشار إلى أنه في إطار الاستراتيجية التي تهدف إلى خلق صناعة ثقافية،” هناك مهن جديدة تستهدف النساء لم يتم دمجها”، والتي يتعين على كل الفاعلين أخذها بعين الاعتبار، وذلك بما يتماشى مع متطلبات سوق الشغل.

وبالمناسبة، دعا الوزير الجهات وشركائها إلى تطوير برامج تكوينية “خاصة بالاحتياجات المحلية” من أجل إعطاء المرأة الوسائل لتسهيل الاندماج المهني، وبالتالي إمكانية تحسين وضعها بشكل أكبر.

وفي سياق متصل أبرز بنسعيد أن وزارة الشباب والثقافة والتواصل تعمل على تحسين الخدمات المقدمة داخل مؤسساتها لشريحة كبيرة من النساء، لافتا إلى أن قطاع الشباب هو أحد الإدارات الرئيسية الخاصة بتحسين أوضاع المرأة والفتيات والطفولة الصغرى.

وأضاف أن قطاع الشباب يعمل على منح النساء والفتيات المتخلفات عن المدرسة والعمل فرصة ثانية للتأهيل والتكوين والإدماج الاجتماعي والاقتصادي، وذلك من خلال شبكة من المؤسسات النسوية.

في الاتجاه ذاته، أكدت المنسقة المقيمة لهيئة الأمم المتحدة بالمغرب ناتالي فستيي، على أهمية دعم المراكز النسوية التي تشكل” فضاءات رائعة للقرب للنساء والفتيات”.

وأضافت أن النوادي النسوية ومراكز التكوين المهني هي أيضا ” فضاءات لتسريع عملية التمكين الاقتصادي للنساء والفتيات، وضمان حريتهن اجتماعيا وثقافيا.

من جهتها، اعتبرت ممثلة منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) راماتا المامي، أن وضع المرأة بالنسبة للمغرب و (الإيسيسكو) يمثل “موضوعا له أهمية كبيرة”، والذي يتجسد من خلال مختلف السياسات والبرامج.

كما شددت المامي على أهمية المؤسسات النسوية ومراكز التكوين المهني والتي تشكل، كما قالت ” ليست فضاءات مهمة فحسب، بل مساحة للإدماج والمعرفة والتضامن بين الرجل والمرأة، فضلا عن كونها فضاء للمعرفة.

ويشمل برنامج هذا اللقاء، الذي تشارك فيه العديد من مديرات المؤسسات النسوية، عقد العديد من ورشات العمل المتعلقة على وجه الخصوص بعروض التكوين داخل هذه المؤسسات، من أجل التمكين والإدماج.

المصدر : وكالات

موعد الإعلان عن نتائج الباكالوريا وتاريخ الدورة الاستدراكية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى