765 مغربيا طلبوا اللجوء بإسبانيا خلال 2018

أرقام إسبانية جديدة تحرج الحكومة المغربية كشفت أن عدد طلبات اللجوء المقدمة من قبل الشباب المغاربة ارتفعت هذه السنة بشكل غير مسبوق، لتصل إلى 44 في المائة، مصادر من وزارة الداخلية الإسبانية، التي تتجنب دوما الحديث رسميا خويا ربما من إزعاج نظيرتها المغربية، أوضحت أنه منذ فاتح يناير الماضي طلب 765 مغربيا اللجوء بإسبانيا، مقابل 531 طلبا سنة 2017 حسب صحيفة أخبار اليوم، نقلا عن جريدة “إلباييس”.

أكثر من ذلك، كشف المصدر ذاته معطى أخر يبرز أن 40 مهاجرا سريا مغربيا وصلوا يوم الاثنين الماضي، إلى ميناء موتريل بمدينة غرناطة، كلهم طلبوا اللجوء بالجارة الشمالية، مبررين ذلك بكونهم ملاحقين من قبل السلطات المغربية بسبب مشاركتهم في الاحتجاجات التي عرفتها منطقة الريف، ويمنع طلب اللجوء ترحيل المهاجرين المغاربة فورا، ويعطيهم مهلة شهر في انتظار دراسة ملفاتهم، وهو الشيء الذي أكده خوسي كارلوس كابريرا، عن لجنة مساعدة اللاجئين بالأندلس، مبرزا أنهم في اللجنة تلقوا اتصالات من أجل إجراء مقابلات مع بعض طالبي اللجوء.

ورغم أن احتمال ترحيل المهاجرين المغاربة يبقى ضئيلا، فإنه من الصعب أن يستفيدوا من بطاقة اللاجئ، نظرا الى أن الحكومة الإسبانية تعتبر المغرب بلدا أمنا ولا يمنح اللجوء المنحدرين منه، فضلا عن الاتفاقيات الموقعة بين البلدين والتي تسمح بترحيل المهاجرين المغاربة المقيمين في الجارة الشمالية بطريقة غير قانونية.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى