بعد إتلاف أغراضهم بسجن عكاشة.. الزفزافي ورفاقه غاضبون

كشف خالد أمعيز، محامي هيئة دفاع نشطاء حراك الريف، أن زنازن ناصر الزفزافي ورفاقه تعرضوا للتفتيش الثلاثاء الماضي أثناء تواجدهم في المحكمة.

وقال أمعيز في تدوينة على صفحته في الفايسبوك إنه “بمناسبة هذا التفتيش تم العبث بأغراضهم وإتلاف بعضها بما في ذلك مواد غذائية”، مضيفا أن نشطاء الريف سجلوا إختفاء بعض أغراضهم، مثل  بطائق تعبئة الهاتف ، سلسلة عنق فضية ، علب سجائر ، أقمصة”.

وأضاف أمعيز أن نشطاء الريف “أخبروني أيضا أنه تم تغيير الحراس المكلفين بالجناح 8 و 6 و بحراس جدد تتميز معاملتهم بالغلظة وقلة الإحترام، كما أخبروني أن حرمانهم من حقهم القانوني في الاتصال الهاتفي بعائلاتهم لايزال مستمرا”.

وتابع أمعيز قائلا: “مجموعة من المعتقلين يعانون أمراضا ( أوجاع أسنان وأمراض جلدية وأمراض عيون ) ولا يلقون العناية الطبية اللازمة”.

وأكد أمعيز أن ناصر الزفزافي وكل المتواجدين معه بالجناح 6 اتفقوا على الدخول في إضراب شامل عن الماء والطعام منذ صبيحة أمس الخميس 30. 11. 2017 الى حين تحقيق ملفهم المطلبي الذي سلموه للإدارة السجنية منذ أسبوعين ، وبالخصوص حول مطالبهم المستعجلة الآنية الخاصة ب “التجميع، والتطبيب، والإتصال بالهاتف، والتقليل من احترامهم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى