وزير الصحة يزف خبرا سارا لأصحاب “راميد”

قال خالد آيت الطالب، وزير الصحة، نظام المساعدة الطبية “راميد” يواجه عدة نقائص وإكراهات (في الحكامة، والتمويل، والولوج للعلاجات أو استهداف السّاكنة) وهو ما يعيق تفعيله بشكل جيد.

وقال وزير الصحة، فر رده على سؤال شفوي لفريق التجمع الوطني للأحرار، إن وزارة الصّحة، تشتغل بالتنسيق مع كافة المتدخلين، وخصوصاً الوكالة الوطنية للتأمين الصّحّي، على ورش إصلاح اختلالات نظام المساعدة الطبية للفئات المعوزة “راميد” تنفيذا للتعليمات الملكية.

وأكد الوزير الوصي على القطاع، أنه من المنتظر أن يُعوَّضَ نظام المساعدة الطبية “راميد” بتأمين إجباري على المرض الذي يشمل كافة فئات المجتمع.

وأفاد الوزير أن وزارة الصّحة (بمعية باقي الشركاء) منكبة على تسريع ورش تعميم التغطية الصحية الشاملة من خلال بلورة برامج مهيكلة تستند إلى: مراجعة القانون رقم 65.00 المتعلق بمنظومة التغطية الصحية الأساسية ليستوعب كلّ المتغيرات التي تفرضها المرحلة، وتقييم سلّة العلاجات المعتمدة حاليا…وغيرها من التّدابير، بغية تقليص المصاريف المتبقية على عاتق المـُؤمَّن.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى