بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني

ترأس سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، صباح اليوم الأربعاء، حفل تسليم الشواهد في إطار العملية الأولى للتصديق على مكتسبات التجربة المهنية في قطاع الصناعة التقليدية.

وأكد أمزازي، من خلال الكلمة التي ألقاها بهذه المناسبة، أن هذه العملية تندرج في سياق تنفيذ خارطة الطريق الجديدة لتطوير التكوين المهني، وفي إطار تنزيل المشاريع الاستراتيجية للقانون الإطار رقم 51.17 وبرنامج عمل الوزارة في مجال التصديق على المكتسبات المهنية وتثمين وتعزيز التجربة المهنية من خلال الاعتراف بالمسار المهني للصناع التقليديين الذين لم يسبق لهم الاستفادة من تكوين أولي مطابق.

وأضاف الوزير، أن الوزارة تعمل في أفق إرساء نظام شامل للتصديق على مكتسبات التجربة المهنية كنمط جديد يمكن من الحصول على دبلوم أو شهادة خارج منظومة التكوين الأولي، بما يعزز حظوظ المستفيدات والمستفيدين للترقي المهني ويكرس بالتالي انفتاح نظام التكوين على الوسط المهني.

ومن جانبها، أشارت نادية فتاح العلوي، أن هذه العملية تدخل في إطار تنفيذ البرنامج الحكومي الذي يعتبر عملية التصديق على المكتسبات من بين المحاور الأساسية لهيكلة وتطوير قطاع الصناعة التقليدية وفي إطار برنامج الوزارة لدعم الصناع التقليديين وتعزيز قدراتهم المهنية.

وأوضحت الوزيرة، أن نظام التصديق على مكتسبات التجربة المهنية، يتوخى تأهيل الصناع التقليديين عبر منحهم شهادة أو دبلوم بناء على التجربة التي راكموها طيلة مسارهم المهني، وبالتالي تمكينهم من ولوج القطاع المهيكل وممارسة أنشطتهم الحرفية والرقي بها بكل ثقة.

وتجدر الإشارة، أنه تم تنظيم عمليتين همتا، باقتراح من المهنيين، 6 حرف، ثلاث منها في العملية الاولى وهي التي تخص تنظيم هذا الحفل لتسليم الشواهد للناجحين فيها ويتعلق الأمر بالطرز التقليدي في مستوى شهادة التدرج المهني ونجارة الألمنيوم في مستوى التخصص بجهة الرباط سلا القنيطرة والدباغة التقليدية في مستوى التخصص بجهة مراكش آسفي.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى