خبير مغربي يجيب عن سؤال “أين اللقاح” ويدعو الى اقتناء اللقاح الأمريكي لهذه الأسباب

شدد البروفيسيور عز الدين الإبراهيمي، على أن حرب الحصول على اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد قد استعرت حول العالم، وهو ما “يفرض على المغرب أن يكون مرنا و أخذها بعين الاعتبار ببراغماتية”.

واعتبر الإبراهيمي أنه وفي ظل هذه الظروف المتقلبة لسوق اللقاحات،”يجب على المغرب أن يعمل لتنويع مصادره”، مشيرا إلى أن “الضغط الكبير على لقاح أسترازينيكا سيزداد و لاسيما أن الحالة الوبائية بالهند ستجعلها توقف تصدير أي لقاحات و لفترة”.

وتابع مدير مختبر البيوتكنولوجيا بالرباط، اليوم الأحد، في تدوينة على حسابه بـ”الفيسبوك”: “مع تراجع الدول الأوروبية عن قراراتها بخصوص هذا اللقاح سيرتفع طلب هذه الدول عليه. وهذا ما يدل عليه التغير الملموس للمواقف الأوروبية”.

وأضاف الإبراهيمي “أما بالنسبة للتزود بلقاح سينوفارم وسبوتنيك، أظن أن الدولتان المصنعتان ستلتزمان باستراتجيتهما التي تعتمد على “تقطير” و “تقتير” بعض الجرعات هنا وهناك للحفاظ على جميع التوازنات الجيوسياسية الإقليمية. وأظن أنهما ستبقيان وفيتان لسياسة ال500 ألف جرعة من حين لأخر”..

ودعا المتحدث ذاته، إلى تركيز الجهود في المغرب من اجل “الحصول على اللقاحات الأمريكية التي ستكون متوفرة قريبا”، مشددا على أن “اللوجستيك المغربي تطور كثيرا خلال الأشهر القليلة الماضية و يمكننا من الناحية العملية التطعيم بهاته اللقاحات”.

 

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى