نقابة تدين تجاهل وزارة التربية المطالب الملحة للشغيلة التعليمية وتدعو لخوض إضراب وطني

دعا المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، كل أطر الإدارة التربوية من مديرين ونظار وحراس عامين ومديري الدراسة ورؤساء الأشغال إسنادا ومسلكا لخوض إضراب وطني وحدوي يومي 22 و 30  أبريل 2021، والانخراط في كل البرامج النضالية المسطرة من لدن التنسيق الجمعوي الثلاثي.

وأدانت النقابة الوطنية للتعليم، في بيان لها،  أمس السبت، توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، بشدة استمرار الحكومة ووزارة التربية الوطنية في تجاهل المطالب الملحة والمحقة لكل فئات الشغيلة التعليمية، ويحتج على عدم تنزيل المراسيم المتوافق حولها بما فيها المتعلقة بالإدارة التربوية..

وحملت الحكومة ووزارة التربية الوطنية المسؤولية الكاملة في ارتفاع شدة التوتر والاحتقان الدائم، وفيما تعيشه المؤسسات التعليمية من شلل وارتباك كبيرين، معبرة عن استغرابها لصمت الحكومة ووزارة التربية، ولا مبالاتهما بشكل ينم على غياب المسؤولية والإرادة لحل المشاكل المطروحة ويبرهن على زيف خطاب تنزيل الإصلاح.

وتهيب النقابة التعليمية ذاتها، بكل أطر الإدارة التربوية وعموم الشغيلة التعليمية إلى رصّ الصفوف والالتفاف حول إطارها، النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل دفاعا عن الكرامة والحقوق والمطالب العادلة والمشروعة وعن المدرسة العمومية.

وأعلنت النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أنها تتابع نضالات أطر الإدارة التربوية التي دخلت  في المرحلة الأخيرة من الشطر الثاني من البرنامج النضالي المسطر ردا على  إمعان الحكومة ووزارة التربية الوطنية في نهج سياسة صم الآذان والتسويف والمماطلة والغموض الذي يكتنف مصير المرسومين المتوافق حولهما مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى