خبير مغربي يكشف الحالة الوبائية خلال رمضان وتاريخ العودة للحياة الطبيعية بالمملكة

قال مولاي مصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، إنه يصعب حاليا معرفة الحالة الوبائية خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان، لأن جميع الحالات التي يتم تسجيلها الآن، كانت قد أصيبت بالعدوى قبل رمضان.

وأوضح الناجي في تصريح لـ “سيت أنفو”، أنه سيتم معرفة ما إذا كانت الحالة الوبائية عرفت ارتفاعا خلال شهر رمضان الكريم أم لا، خلال منتصف هذا الشهر.

وأفاد المتحدث نفسه، أن الحالة الوبائية على العموم لازالت تعرف ارتفاعا ملحوظا، بحيث ارتفع عدد المصابين بالفيروس وكذا عدد الوفيات.

وبخصوص تاريخ العودة للحياة الطبيعية، قال الخبير في علم الفيروسات، إنه لا يمكن الحديث عن العودة للحياة الطبيعية إلى إذا تم تحقيق المناعة الجماعية لحوالي 80 في المائة من المواطنين.

وأوضح الناجي، أن العودة للحياة الطبيعية رهين بتحقيق المناعة الجماعية، وبالتالي فإن استمرار حملة التلقيح الوطنية ضد فيروس كورونا هو الذي سيحدد تاريخ العودة للحياة الطبيعية.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى