بروفيسور مغربي شهير يكشف أرقاما تستوجب “تخفيف” قيود الحجر على المغاربة في الصيف

رصد البروفيسور عز الدين الإبراهيمي، مدير مختبر البيوتيكنولوجيا بالرباط استياء المواطنين المغاربة، من انعدام رؤية واضحة لإعلان الخروج من أزمة “كوفيد”، رغم الجهود المبذولة.

وقال الإبراهيمي في منشور مطول على حسابه الشخصي بـ “الفيسبوك”، إن “وجود خارطة طريق مبدئية ولو جزئية للخروج من الأزمة أصبح أمرا مهما لإذكاء روح مواجهة الكوفيد وشحذ همم المواطنين، فقد سئم الجمهور العريض من المجهول وعدم وضوح الرؤية، ويقول بصريح العبارة نريد جدولة زمنية للخروج من الأزمة”.

وبسط البروفيسور نفسه، مجموعة من الأرقام التي أكد أنها إن ثبتت صحتها ورغم عدم التوصل باللقاح في الأسابيع المقبلة، تستوجب وضع هدف تخفيف قيود الحجر بداية فصل الصيف، مشيرا بالقول: “فلنجدد العزم كلنا لمواجهة الكوفيد لثلاثة شهور المقبلة بالتزامنا بالإجراءات الاحترازية، والتعاضد والتضامن الاجتماعي حتى لا نضيع الصيف ونربح تنافسية اقتصادية كبيرة لمغرب أفضل والذي من حقنا أن نحلم به”.

وذكر المتحدث نفسه أنه “ما بين 25 إلى 30 في المائة من المغاربة طوروا مناعة طبيعية بإصابتهم بالفيروس، و12 في المائة من المغاربة طوروا أو سيطورون مناعة مكتسبة باللقاح”، مضيفا أن “غالبية الأشخاص في وضعية هشة لقحوا بالمغرب، كما أن كل المغاربة أقل من 60 سنة وبصحة جيدة لا يطورون الأعراض الحرجة”.

وشدد مدير مختبر البيوتيكنولوجيا بالرباط، على أن 50 في المائة من المغاربة ملتزمون بالإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى