لم يلتحقوا بالمدارس بسبب إغلاق “الداخليات”.. هيئة حقوقية تُندد بالتشطيب على مئات التلاميذ في “زمن كورونا”

استنكرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، “قرار التشطيب الذي شمل المئات من التلاميذ والتلميذات الذين لم يلتحقوا بمقاعد الدراسة نتيجة إغلاق مراكز الاستقبال والإيواء من داخليات ودور الطالبات”.

ودعت في بلاغ توصل “سيت أنفو” بنُسخة منه، إلى “إيجاد حلول استعجالية لإنقاذ الآلاف من التلاميذ والتلميذات من الهدر المدرسي وضياع مستقبلهم الدراسي، حيث جاء في إحصائيات وزارة التربية الوطنية أن عدد التلاميذ الذي غادروا مقاعد الدراسة بالسلك الإعدادي خلال الموسم الدراسي 2020/2021،  بلغ 161 ألفا و837 تلميذا وتلميذة”.

واستغرب المكتب المركزي للجمعية لعدم إشراك النقابات والقوى الحقوقية في إعداد مشروع قانون إطار حول الحماية الاجتماعية، مبرزا ضرورة انسجام المشروع مع ما ينص عليه العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيره من الصكوك الدولية ذات الصلة.

وعبّر المكتب المركزي مرة أخرى عن انشغاله لارتفاع جرائم الاغتصاب في صفوف الأطفال والطفلات منهم: اغتصاب طفلة ذات 13 سنة في كرسيف، وطفل ذو 11 سنة في مراكش وطفلة بمدينة فاس التي حاولت الانتحار مرات عديدة بسبب الإحساس بالظلم من جراء مسار محاكمة مغتصبيها حسب تصريحاتها.

وحمل المكتب المركزي كل المسؤولية للقضاء وللدولة في ارتفاع ظاهرة الاغتصاب بسبب غياب أي استراتيجية لتفعيل اتفاقية حقوق الطفل وما تتضمنه من التزامات للدولة في مجال حماية الأطفال من كل أشكال العنف، وبسبب عدم إنصاف الضحايا وأسرهم من طرف القضاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى