إشادة بعملية التلقيح بالحي الحسني بالبيضاء.. وسيدة: الوالدة عمرها 93 سنة وجلبات ودبا تهنيت الحمد لله -فيديو

تلقت صباح اليوم الثلاثاء، سيدة تبلغ من العمر 93 سنة، الجرعة الثانية من لقاح كورونا، بمركز التلقيح بحي الألفة بمنطقة الحي الحسني بالدار البيضاء.

وقالت ابنة السيدة المسنة، في تصريح لـ “سيت أنفو”، إنها قامت بجلب والدتها من أجل الاستفادة من الجرعة الثانية، وتم التعامل معهم بشكل جيد من طرف الأطر الطبية.

وأكدت المتحدثة نفسها، أنه تم استقبالهم بشكل جيد من طرف المكلفين بمركز التلقيح، موضحة أن والدتها لم تشعر بأي مضاعفات.

في حين قالت سيدة أخرى، إنها قصدت مركز التلقيح بعد توصلها برسالة نصية، من أجل الاستفادة من التلقيح.

وأضافت السيدة، أنها لم تشعر بأي مضاعفات للتلقيح، رغم أنها تعاني من داء السكري.

وكانت السلطات المحلية بعمالة مقاطعة الحي الحسني بالدار البيضاء أهابت بجميع المواطنات والمواطنين احترام المواعيد والحضور خلال الفترات الزمنية المحددة لهم مسبقا لتفادي الاكتظاظ وتسهيل مختلف مراحل الاستفادة من التلقيح، مع الالتزام بكافة الاحتياطات الوقائية والاحترازية الضرورية من تباعد جسدي وإلزامية وضع الكمامات الواقية.

وأوضحت عمالة مقاطعة الحي الحسني، في بلاغ لها، على إثر تداول بعض المواقع الإلكترونية والحسابات على وسائط التواصل الاجتماعي لمنشورات ومقاطع تشير إلى تسجيل اكتظاظ بمركز التلقيح الكائن بالمركب الرياضي الألفة بالدار البيضاء، أن “حالة الاكتظاظ المسجلة ترجع، بالأساس، إلى الإقبال المتزايد للمواطنين على عملية التلقيح وتوافد عدد من المستفيدين دون الالتزام بالمواعيد المحددة لهم مسبقا”.

وسجلت، في هذا الصدد، توافد المواطنات والمواطنين ابتداء من الساعات الأولى من الصباح، على الرغم من حصولهم على مواعيد محددة خلال الفترة الزوالية، مذكرة بأنه يتم تحديد المواعيد بنصف يوم، صباحا أو بعد الظهر، وهو الأمر الذي يشكل ضغطا على المصالح الصحية والسلطات العاملة بمركز التلقيح.

وأشار البلاغ ، من جهة أخرى، إلى تقدم مجموعة من المواطنين إلى مركز التلقيح على الرغم من تخلفهم عن الموعد المحدد لهم سابقا، ودون اتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على موعد ثانٍ، مما يؤدي إلى تجاوز الأعداد المبرمجة للاستفادة من اللقاح يوميا.

وأكد المصدر ذاته أن المصالح الصحية وجميع السلطات المعنية تبقى معبأة من أجل تنظيم وتوفير الظروف الملائمة لاستفادة كافة المواطنات والمواطنين من التلقيح بصفة تدريجية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى