مارس “أسود” في انتظار وزير التربية الوطنية.. وأستاذة “متعاقدة” لـ “سيت أنفو” : هناك أشكال تصعيدية

خطت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد برنامجا نضاليا “تصعيديا”، يرتقب أن يتم تنزيله بدءا من يوم الأربعاء المقبل.

وكشفت لطيفة المخلوفي، عضو لجنة الإعلام الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن المتعاقدين سيدشنون برنامجهم النضالي لشهر مارس، بإضراب وطني يومي الأربعاء والخميس المقبلين، مبرزة أن الإضراب سيكون مرفوقا بأشكال نضالية محلية وجهوية.

وأعلنت المتحدثة نفسها، عن اعتزام الأطر المفروض عليهم التعاقد، تنظيم إنزال وطني مكثف بمدينة الرباط، تزامنا مع العطلة المدرسية التي ستمتد من 14 إلى 21 مارس المقبل.

وحول سياق تنظيم هذه الاحتجاجات، ردت عضو لجنة الإعلام الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، أنها تأتي استكمالا لبرنامج نضالي سطرته التنسيقية، لـ “مواجهة المقاربة القمعية، التي تأزم الوضع، فضلا عن المحاكمات التي بوشرت في حق عدد من الأطر”.

وأردفت المخلوفي، “لدينا مطلب واحد هو الإدماج، وهذا المطلب لن يتأتى إلا بحوار جاد ومسؤول مع تفعيل مرسوم الإدماج”.

واستطردت “احتجاجاتنا مشروعة ومستعدين للمضي قدما في النضال بخطوات ثابتة، إلى حين تحقيق مطلبنا مع الاحتفاظ بحقنا في التصعيد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى