بني ملال خنيفرة.. تحسن مطرد للحالة الوبائية وتواصل حملة التلقيح في “ظروف جيدة وملائمة”

تشهد الحالة الوبائية المتعلقة بفيروس كورونا المستجد بجهة بني ملال-خنيفرة تحسنا مطردا ، في الوقت الذي تسجل فيه حملة التلقيح ضد كوفيد تقدما بالجهة، تزامنا مع التوصل بدفعات اللقاح وتوسيع الساكنة المستهدفة.

وهكذا ، فمنذ ثلاثة أشهر وإلى غاية اليوم ، واصل عدد الحالات الإيجابية بالجهة خطه التنازلي بمتوسط يومي من 6 إلى 10 إصابات جديدة، مسجلا انخفاضا كبيرا بنسبة 7.4 في المائة إلى غاية 24 فبراير 2021.

ويستمر عدد الحالات النشطة وتلك المتواجدة بأقسام الإنعاش في الانخفاض ، كما أن معدل الوفيات يسجل انخفاضا كبيرا للغاية خاصة خلال الأسبوعين الأخيرين من شهر فبراير، وبشكل أكثر تحديدا خلال الأيام الخمسة الماضية، حيث لم يتم تسجيل أية حالة وفاة بسبب كوفيد 19 على مستوى الأقاليم الخمسة بالجهة. وتعليقا على هذه المعطيات، أوضح هشام الشوبي ، المسؤول عن التواصل بالمديرية الجهوية لوزارة الصحة بجهة بني ملال-خنيفرة، أن هذا التحسن الملحوظ في المؤشرات الرئيسية للوباء على المستوى الجهوي يرجع أساسا إلى التدابير المتخذة في إطار المخطط الجهوي لمواجهة وباء كوفيد 19 .

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عزا الشوبي هذه النتيجة إلى الحس العالي بالمسؤولية والسلوك المواطن اللذان أبدتهما ساكنة الجهة، والتي لا تزال تتعامل بنفس الوعي في هذا الوقت من الجائحة من خلال التقيد بالتوجيهات والتدابير الاحترازية التي أوصت بها السلطات الصحية ، خاصة ما يتعلق باحترام مسافة التباعد وارتداء الأقنعة الواقية.

وبفضل الجهود التي تبذلها السلطات الصحية على المستوى الجهوي والمحلي، بلغ عدد حالات الوفاة بجهة بني ملال-خنيفرة 507 حالة وفاة فقط و16 ألف و665 حالة إيجابية منذ تفشي الوباء، منها 16 ألف و112 حالة شفاء، أي بمعدل تعافي يقدر ب96 في المائة.

وبنفس الزخم من التعبئة، عبأت الجهة موارد كبيرة لتحقيق أهداف الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد 99 ، بعد الإطلاق الرسمي لهذه العملية واسعة النطاق من قبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس يوم 28 يناير الماضي.

وفور انطلاق هذه العملية ، شرعت المديرية الجهوية للصحة ببني ملال-خنيفرة في تنفيذ مخططها الميداني، والذي يهدف إلى ضمان تلقيح 80 في المائة من ساكنة الجهة أي ما يناهز 1.7 مليون نسمة.

وتحقيقا لهذه الغاية ، وبغية تغطية جميع المناطق الجبلية والنائية بالجهة، تمت تعبئة 400 فريق تلقيح يتكون من طاقم طبي وشبه طبي وإداري و267 محطة تلقيح ثابتة موزعة على المناطق الحضرية والقروية، وأزيد من 900 نقطة تلقيح متنقلة مزودة بالتجهيزات اللوجستيكية اللازمة للحفاظ على جودة اللقاح ، وضمان إيصاله إلى نقاط التلقيح المختلفة في ظروف جيدة.

وفي هذا الصدد ، أكد السيد الشوبي أن عملية التلقيح تتم في ظل ظروف أفضل ، وذلك في إطار الاحترام والالتزام الصارم بالبروتوكول الصحي الخاص بجائحة كوفيد -19.

وأضاف “منذ شهر ، شهدت مراكز التلقيح تدفقا قويا للفئات المستهدفة بحملة التطعيم. واستطاعت الجهة أن تحقق نتائج مرضية للغاية في الأقاليم الخمسة، حيث تلقى أكثر من 210 ألف و409 شخص الحقنة الأولى من اللقاح الى غاية يوم أمس الخميس.

وبلغ عدد المستفيدين في بني ملال51 ألف و298 ، و43ألف و700 بأزيلال، فيما بلغ عدد الملقحين بخريبكة 40 ألف 473 وبالفقيه بن صلاح 40 ألف 676 وبخنيفرة 36 ألف و870.

من ناحية أخرى، ارتفع عدد الأشخاص الذين تلقوا الحقنة الثانية إلى أكثر من 2600 إلى غاية يوم 24 فبراير الجاري.

وتظل هذه الإنجازات واعدة جدا بالنسبة للمراحل المقبلة من حملة التلقيح، خاصة مع توسيع الفئة العمرية للمستفيدين الى ما بين 60 و64 سنة، فيما لم يتم تسجيل آثار جانبية سلبية تتعلق باللقاح وعملية التلقيح على مستوى الجهة بأكملها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى