طريح الفراش.. “با دريس” سائق “طاكسي” يستنجد بالمغاربة بعد 64 سنة من العمل

بصوت لا يكاد يسمع جيدا، حاول “با ادريس”سائق طاكسي، أن يحكي لنا عن معاناته اليومية، بعدما أصبح طريح الفراش داخل منزله بمدينة آسفي.

“با ادريس” البالغ من العمر 80 سنة، قضى أزيد من 64 سنة، وهو يشتغل كسائق لسيارة الأجرة، بحيث أصبح معروفا بالمدينة، فالصغير يعرفه قبل الكبير، نظرا لتعامله الجيد مع الزبناء.

لم يتخيل “با ادريس” أنه في يوم من الأيام سيتنكر له الكل، ويصبح طريح الفراش، داخل غرفة يحاول ابنه الوحيد تسديد ثمنها، كل أول شهر.

بعدما قضى أزيد من 64 سنة، وهو يشتغل كسائق “للطاكسي” أصبح اليوم طريح الفراش، لا يستطيع مغادرة المنزل الذي يكتريه إلا للضرورة القصوى، نظرا لمعاناته من عدة أمراض مزمنة.

“با ادريس” الذي قضى حياته في خدمة المواطنين، لم يجد اليوم أي شخص يساعده في محنته الصحية، فهو لا يملك أي تغطية صحية أو مأذونية سيارة أجرة تحفظ له كرامته وتساعده على توفير لقمة العيش.

ورغم معاناته مع المرض، أصر با ادريس أن يتحدث مع “سيت أنفو”، ويكشف لنا عن حجم معاناته اليومية، قائلا “خدمت 64 سنة في طاكسي، ودابا معندي لحنين لا رحيم من غير الله”.

وطالب با ادريس بصوت مخنوق من المسؤولين والمحسنين مساعدته، من أجل توفير لقمة العيش له.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى