قبل التلقيح.. باحث مغربي في السياسات والنظم الصحية يوجه نصائح للمغاربة

ركّز الباحث في السياسات والنظم الصحية، الطيب حمضي على أهمية الاستمرار في احترام تطبيق إجراءات السلامة الصحية بعد التلقيح.

وقال الطيب حمضي إن الالتزام بالإجراءات الحاجزية من كمامات وتباعد وتطهير اليدين وتجنب الازدحام وتهوية الأماكن المغلقة، ضرورة طبية يجب مواصلة الالتزام بها من طرف الجميع، سواء الملقحين أو الذين لم يتلقحوا بعد، الى حين تأمين مناعة جماعية.

وشدد الباحث في السياسات والنظم الصحية على أنه حتى بعد مرور أسبوعين أو ثلاث من أخد الجرعة الثانية للقاح، وحصول الملقحين على المناعة المرجوة، فإن من غير المرغوب فيه التخلي عن الإجراءات الصحية.

وأردف “أغلب اللقاحات المتوفرة لحد اليوم توفر حماية قد تصل إلى ما يناهز الـ 100% ضد الحالات الخطرة من كوفيد 19، ومن ثم الوفيات، أي أن حتى الذين تلقحوا ولم تطور أجسامهم مناعة كافية لحمايتهم من الإصابة بكوفيد، فهم رغم إصابتهم المفترضة بالفيروس فلن يصابوا بالأشكال الخطيرة من المرض، غير أن استمرار الوقاية ضروري.

زر الذهاب إلى الأعلى