مهنيو القاعات الرياضية بالبيضاء ينشدون “الإغاثة”

تذمر كبير وفقدان أمل يسيطران على مهنيي القاعات الرياضية والمدربين بمدينة الدار البيضاء، بعد فشل جل محاولاتهم في إقناع السلطات باستئناف العمل.

وارتباطا بذلك، قال أحمد وهو رئيس جمعية رياضية بالبيضاء، في تصريح لـ “سيت أنفو”، إن معاناة المهنيين لا زالت قائمة منذ شهر مارس المنصرم، مشددا على أن الأندية الرياضية أوصدت أبوابها وتنتظر الفرج.

وأضاف “نحاول إقناع السلطات بالتزامنا بكل تدابير السلامة الصحية، إلا أنهم يؤكدون لنا أن قرار منع استئناف العمل حكومي ولا نقاش فيه”.

واعتبر رئيس الجمعية الرياضية، أن الحالة المزرية التي يتخبط فيها مهنيو القطاع وتراكم الديون عليهم، تعمق جراحهم، إلا أنهم لم يجدوا سبيلا لحد الساعة للخلاص.

زر الذهاب إلى الأعلى