المغرب يبحث عن السلالة الجديدة لـ”كورونا” في صفوف التلاميذ

نظمت وزارة الصحة بتنسيق مع وزارة التربية الوطنية، حملة وطنية داخل المؤسسات التعليمية للبحث عن إمكانية تواجد السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد، عبر إجراء التحاليل للآلاف من التلاميذ.

وامتدت الحملة طيلة الأسبوع الماضي حيث انطلقت يوم الثاني عشر من يناير وانتهت يوم الثامن عشر منه، واستهدفت 30 ألف تلميذ بست جهات كبرى، يتواجد 10 ألاف منهم بجهة الدار البيضاء، في حين توزع العدد الباقي على الجهات المتبقية.

وكان الهدف من الحملة-حسب مذكرة لوزارة الصحة- هو البحث عن إمكانية وجود السلالة الثانية في صفوف المواطنين، فضلا عن معرفة عدد الإصابات الممكن تواجدها بين التلاميذ.

جدير بالذكر،  أن المغرب أعلن ليلة أمس الاثنين أن منظومة الرصد الوبائي سجلت أول حالة إصابة مؤكدة بالسلالة المتحورة لفيروس كورونا المستجد، بميناء طنجة المتوسط لدى مواطن مغربي قادم من ايرلندا على متن باخرة انطلقت من ميناء مرسيليا.

 

زر الذهاب إلى الأعلى