مسؤول طبي مغربي بارز يكشف سبب تأخر اللقاح المضاد لـ “كورونا”

كشف عز الدين الإبراهيمي، مدير مختبر البيوتكنولوجيا بكلية الطب بجامعة محمد الخامس، سبب تأخر المغرب في التوصل بلقاح فيروس “كورونا” المستجد.

وقال الإبراهيمي في منشور على صفحته الخاصة بالفيسبوك، إن السبب الرئيسي للتأخر في التوصل باللقاح، هو “الضغط العالمي الكبير على اللقاحات، نظرا للتفاوت بين العرض والقدرة العالمية المحدودة للتصنيع”.

وتقاسم المسؤول الطبي مع متتبعيه ما وصفه بـ “نظرته التفاؤلية للأشياء”، مبرزا أن “المبدأ الأولي والأساسي والذي لن نحيد عنه مهما بلغت الأزمة من تعقيد، السلامة والأمان والنجاعة والفعالية والجودة في التصنيع واليقظة الدوائية الموازية، لكل لقاح نفكر في اقتنائه”.

وأردف “أؤكد هنا أن جميع اللقاحات التي يقتنيها المغرب، أو يمكن أن يقتنيها في المستقبل ستستجيب إلى المعايير والضوابط العلمية والطبية والصيدلية والقانونية المعمول بها على مستوى العالم، والموثقة في توصيات منظمة الصحة العالمية”.

وعلى الرغم من تشكيك البعض في فاعلية اللقاح، جزم الإبراهيمي بأن “مديرية الأدوية والصيدلة واللجنة الاستشارية للترخيص في حالة الطوارئ، تتمسك وستتمسك بالثوابت المقدسة، التي تؤطر عملية الترخيص للأدوية واللقاحات ببلادنا، والتي ترتكز على السلامة والأمان والنجاعة والفعالية والجودة في التصنيع و اليقظة الدوائية الموازية”.

زر الذهاب إلى الأعلى