انهيار منازل آيلة للسقوط وخسائر الأمطار يثيران “قلق” عمدة البيضاء

عبر رئيس جماعة الدار البيضاء، عن أسفه وقلقه الكبير للخسائر البشرية التي تم تسجيلها جراء انهيار بعض البنايات الآيلة للسقوط، وما وقع على إثر التساقطات المطرية القوية من فيضانات غمرت المدينة، وما ترتب عنه من أضرار وخسائر.

وكشف عبد العزيز عماري خلال اجتماع مجلس المدينة يوم امس الثلاثاء، أن تشغيل القناة الغربية الكبرى منذ أزيد من أربع سنوات، ساهم بشكل فعال وناجع في تجنيب المدينة من السيول التي سلكت مجرى وادي بوسكورة، مما جنب الدار البيضاء أوضاعا كانت ستكون أكثر سوءً.

وأشار رئيس جماعة البيضاء إلى أهمية ما تم إنجازه من بنيات وتجهيزات ومنشآت، خلال السنوات الأربعة الأخيرة؛ مؤكدا على أن التجهيزات والمنشآت، ستتعزز بأخرى، لا سيما تلك التي هي في طور الإنجاز حاليا؛ والتي ستصبح مشغلة قبل متم سنة 2021 يضيف بلاغ للمجلس.

ومن المنتظر ان تعرف المدينة مزيدا من البنيات التحتية ذات الصلة والتي تنتظر برمجتها تنفيذا لمضمون الدراسة التي تم اعتمادها مبدئيا مطلع سنة 2018، والمتعلقة بالمخطط التوجيهي للمياه الشتوية، وذلك من أجل تغطية الخصاص على مستوى البنيات التحتية المتعلقة بحماية الدار البيضاء من مشكل الفيضانات تدريجيا.

زر الذهاب إلى الأعلى