إجراءات “البوناني” جنبت المغرب سيناريوهات مرعبة.. خبير يكشف معطيات جديدة

قال الناجي مولاي مصطفى، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، إن انخفاض عدد الوفيات والمصابين بفيروس كورونا خلال الأيام الماضية، لا يعني القضاء على الفيروس بتاتا، بل هناك عدة أسباب جعلت العدد يتراجع.

وأوضح الناجي في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن التزام المواطنين بالتدابير الصحية خلال نهاية السنة جنب المغرب سيناريوهات مرعبة، لأن كان هناك تخوف من تكرار ما وقع خلال عيد الأضحى الماضي.

وأكد الخبير في علم الفيروسات، أن الدولة كانت سباقة لاتخاذ مجموعة من الاجراءات المشددة لتجنب تكرار نفس السيناريو، بالإضافة إلى كون المواطنين أصبحوا أكثر التزاما بالتدابير الصحية، خوفا على أهاليهم وذويهم من الإصابة بالفيروس.

وأفاد الخبير، أن المغرب يمكن أن يشدد من الاجراءات الاحترازية كلما رأى أن هناك خطر على المواطنين، وذلك لمحاصرة الوباء.

وأشار الناجي، أنه لا يمكن أن ينكر أن هناك انخفاض في عدد التحاليل التي تجرى يوميا للكشف عن فيروس كورونا المستجد.

زر الذهاب إلى الأعلى