آخر رسالة لصلاح الدين الغماري قبل رحيله: الشهرة عمرها قصير اليوم كادوز وغدا كاينساوك الناس -فيديو

تميز الإعلامي الراحل، صلاح الدين الغماري بعفويته وتواضعه أمام وخلف عدسات الكاميرا، إذ أكد في خروج إعلامي أخير، أن من يظهر في شاشات التلفزيون لا يختلف عن باقي زملائه وكذا المواطنين، مشددا على أنه لم يؤمن يوما بالشهرة ولم يصبو إليه.

وترك الفقيد تصريحات ومداخلات أخيرة توقف عندها المتلقي بعد أن غادر “محبوب المغاربة” إلى دار البقاء، من بينها تصريح أخير أكد فيه عدم اهتمامه بالشهرة كما أنه كان شخصا بعيدا عن الأضواء ويفضل التزام بيته في مواقيت الفراغ.

وقال الراحل: “صحافي كتبان فالتلفزيون عادي من بعد، جميع الصحافيين سواسية.. الشهرة فالتلفزيون عمرها قصير، اليوم كادوز وغدا كاينساوك الناس”.

وانتقل الى عفو الله ، مساء أول أمس الخميس يالدار البيضاء ، صلاح الدين الغمري ،الصحفي بالقناة الثانية (دوزيم)، وذلك إثر أزمة قلبية ، حسب ما علم من مصدر بالقناة.

وأوضح المصدر ذاته أن الراحل (52 عاما) أسلم الروح لباريها أثناء نقله داخل سيارة الإسعاف إلى إحدى المستشفيات .

وكان الراحل بعد دراسته للصحافة في روسيا ، التحق بقناة عين السبع سنة 2000 ، حيث فرض نفسه كواحد من أبرز مقدمي النشرة الإخبارية باللغة العربية.،

وازدادت شعبية الفقيد لدى المشاهدين وجميع المواطنين المغاربة منذ تفشي وباء فيروس كورونا المستجد، وذلك بفضل برنامج التوعية والإخبار الذي قام بتنشيطه خلال جميع مراحل هذه الأزمة الصحية، لا سيما خلال فترة الحجر الصحي.

وخلف الرحيل المفاجئ لصلاح الدين الغمري حزنا كبيرا بين مهنيي الإعلام وعامة الجمهور ، كما تشهد على ذلك ردود الفعل الواسعة للتعاطف على مواقع التواصل الاجتماعي.

زر الذهاب إلى الأعلى