صحافيو دوزيم يقفون “دقيقة صمت” ترحما على وفاة صلاح الدين الغماري -فيديو

قام صحافيو القناة الثانية بالوقوف دقيقة صمت، ظهر اليوم الجمعة، حدادا على وفاة الزميل الصحافي صلاح الدين الغماري، إثر أزمة قلبية ألمت به ليلة امس الخميس.

وقرأ صحافيو وتقنيو ومخرجو القناة الثانية الفاتحة على روح الفقيد، وذلك أمام باب القناة الثانية بعين السبع بالدار البيضاء.

وتجدر الإشارة أن مقدمة الأخبار بالقناة الثانية لم تستطع أن تتمالك نفسها فأجهشت بالبكاء خلال حديثها عن وفاة زميلها بالقناة صلاح الدين الغماري، الذي رحل في غفلة منا.

مقدمة نشرة الظهيرة بدوزيم عبرت عن حزنها لفقدان الجسم الصحافي لصلاح الدين الغماري، متحدثة عن مناقب الراحل الذي قضى مع القناة الثانية أكثر من 20 سنة.

وانتقل الى عفو الله ، مساء أمس الخميس يالدار البيضاء ، صلاح الدين الغمري ،الصحفي بالقناة الثانية (دوزيم)، وذلك إثر أزمة قلبية ، حسب ما علم من مصدر بالقناة.

وأوضح المصدر ذاته أن الراحل (52 عاما) أسلم الروح لباريها أثناء نقله داخل سيارة الإسعاف إلى إحدى المستشفيات .

وكان الراحل بعد دراسته للصحافة في روسيا ، التحق بقناة عين السبع سنة 2000 ، حيث فرض نفسه كواحد من أبرز مقدمي النشرة الإخبارية باللغة العربية.،

وازدادت شعبية الفقيد لدى المشاهدين وجميع المواطنين المغاربة منذ تفشي وباء فيروس كورونا المستجد، وذلك بفضل برنامج التوعية والإخبار الذي قام بتنشيطه خلال جميع مراحل هذه الأزمة الصحية، لا سيما خلال فترة الحجر الصحي.

وخلف الرحيل المفاجئ لصلاح الدين الغمري حزنا كبيرا بين مهنيي الإعلام وعامة الجمهور ، كما تشهد على ذلك ردود الفعل الواسعة للتعاطف على مواقع التواصل الاجتماعي.

زر الذهاب إلى الأعلى